بينالي يوغيا العاشر

بحسب: Arahmaiani | كانون الثاني 2010

بدأ بينالي يوغيا العاشر في يوجياكرتا في 11 كانون الأول/ديسمبر من العام 2009 واستمر لمدة شهر واحد. كان أكثر من 305 أعمال لفنانين من المدينة وضواحيها معروضة في مختلف مساحات المعرض، بما في ذلك في حديقة يوجياكرتا للثقافة، ومتحف يوغيا الوطني، ومبنى بنك إندونيسيا، ومساحتي سانغكرينغ الفنية الأولى والثانية، وشوارع المدينة والحدائق العامة. فكانت كل أشكال التعبير حاضرة في الفنون البصرية من رسم ونحت وتجهيزات وأفلام فيديو وفن شارع (لوحات جدارية وكتابات على الجدران) وفن متحرّك وفن أداء. وقد ضمت المعارض أعمالاً لفنانين تقليديين مخضرمين.

من حيث المقاربة والتوجه الموضوعي ومفهوم الرعاية الفنية، يختلف هذا البينالي عن نسخاته السابقة. إلى جانب فريق رعاية البينالي، تم إعداد مجلس استشاري لرعاة المعرض على المدى الطويل، يمكن لأعضائه أن يتبدّلوا في كل بينالي. فضلاً عن التمويل العام من الحكومة المحلية، تلقى الحدث أيضاً دعماً مالياً من راعيه. وخلافاً للبينالي الأخير الذي تم تسويقه تجارياً وتوجيهه وفقاً لمصالح السوق، ما أثار جدلاً واسعاً، لم يخض المنظّمون أي صفقات مبيعات هذا العام.

بعد تسعة بيناليات نظّمت على مدى 19 عاماً، سعت اللجنة إلى تحليل المشاكل ونقاط القوة والضعف المفهومية في التنفيذ. قام مجلس الرعاة بتعديل موضع تركيز البينالي من الأعمال المتميّزة بدرجات عالية من الابتكار إلى أعمال متميّزة بتنوّع وسائل تعبير فناني جوجياكرتا. وجرى التشديد على أهمية التاريخ. بطبيعة الحال، لا يمكن فصل تطور الفنون البصرية في جوجياكرتا عن السياق السياسي والاجتماعي، مع أنه تأثّر في السنوات الأخيرة باتجاهات السوق والحياة الحضرية. ويوازي هذا التطور المسار الذي تنتهجه الثقافة المحلية. لذا، ليس من المستغرب هذه المرة أن ينظّم البينالي تحت عنوان "تشويش يوغيا، حركة أرشفة الفنون البصرية".

يكشف تطور تاريخ الفن عن الروح الحاضرة في مختلف الأزمنة. وتستمر أشكال هذه الروح المتغيّرة في التأثير في أنماط الابتكار الفني في يوجياكرتا. لهذا السبب بالتحديد، حاول هذا البينالي اقتفاء أثر التاريخ والبحث عن معالمه في أعمال فناني اليوم التي تعتبر تفسيرات لروح الأزمنة المتغيّرة.

بالإضافة إلى ذلك، يعدّ الجانب التاريخي بالغ الأهمية بسبب ظاهرة تهم أكثر من عالم الفن في هذه المدينة: لسكانها ذاكرة قصيرة لتاريخهم الخاص. من أبرز أسباب هذه الظارهة، لا بدّ من التوقف عند التقصير في جمع البيانات وإدارتها. وقد بلغ هذا الإهمال نقطة حاسمة لم يكن المشهد الفني فيها قادراً على وضع نفسه في سياق أوسع. ولكن الهدف من هذا البينالي لا يكمن في تجميع المحفوظات وإنما في توعية الفنانين البصريين على أهمية الماضي الذي تمتد ذيوله إلى الوقت الحاضر.

إن يوجياكرتا مدينة الفنون، يعيش فيها آلاف الفنانين. وقد أدت دوراً بارزاً في نضال إندونيسيا من أجل الاستقلال وكانت عاصمة البلاد لفترة مؤقتة، كما أنها تعتبر أيضاً مدينة للطلاب ومركزاً للثقافة الجاوية. لا تزال الثقافة التقليدية القديمة حية فيها، تتعايش مع الحديث والمعاصر. فيبدو أن الجاويين اعتادوا التوفيق بين المعتقدات الثقافية لأن هذه العملية تتواصل منذ الماضي السحيق. وما من نزاع ظاهر بين التقليدي والحديث، وإنما على العكس نرى أنهما في تناغم تام، يكمل أحدهما الآخر.

ينطبق الوضع نفسه على فلسفتي gotong royong (التعاون التقليدي) وguyub (الوفاق) اللتين لا تزالان تمارسان إلى تاريخه. وقد أولي المجتمع المحلي أهمية كبيرة باعتباره جانباً هاماً من المجتمع ككل. من ناحية أخرى، لا تزال النزعة الفردية وثقافة المقاومة قائمتين. مع أن طبيعة النظام الاجتماعي طائفية، إلا أن ميل الفنانين إلى النزعة الفردية والذاتية معتدل. لذا، ليس من المستغرب أن يفد عدد كبير من الفنانين من مدن وجزر أخرى إلى هذه المدينة للعيش فيها. فإذا بها تستحيل مركزاً للفنون البصرية في إندونيسيا، ما أدى إلى نشوء عدة حركات ومقاربات فنية جعلت من التنمية تبدو متنوعة.

من الواضح أن أولئك الفنانين البصريين من مدينة جوجياكرتا المطلعين على التاريخ يدركون مختلف وظائف الفن ولا يحدّون أنفسهم بروح "الاستكشاف الجمالي". اليوم، يبدو عدد كبير من الفنانين عاجزين عن التغاضي عن الشروط الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والفوضوية ويشعرون دائماً أنهم معنيون بمرارة الحياة... إن نظام المؤسسات القانونية الفاسد والمؤسسات المختلة وظيفياً لتمثيل المواطنين والنظام الاقتصادي النيوليبرالي (الذي حققت أرباح قليلة من جرائه) أثارت جميعها غضب الناس وزادت من الطلب على التغيير. هذه هي الأجواء الحالية التي يريد بينالي يوغيا أن يسلط الضوء عليها.

 

Arahmaiani

Performance artist, born in Bandung, West Java. Key figure in the current art scene in Indonesia.

(الترجمة من الإنكليزية: ماري يزبك)

بينالي يوغيا العاشر

11 كانون الأول/ديسمبر 2009 -
10 كانون الثاني/يناير 2010

يوجياكرتا
إندونيسيا


الرعاة الفنيون للبينالي:
إيكو براوتو
سامويل إندراتما
وحي الدين
هرمانو

مجلس الرعاة
أونغ هاري وهيو
هرمتنو
سيندهوناتا

بينالي يوغيا

Taman Budaya Yogyakarta
Jalan Sriwedani no.1
اندونيسيا


محتويات ذات صلة:

01-135 Taman Budaya
خط الاستواء رقم 2. اندونيسيا تلتقي المنطقة العربية. المدير الفني: فرح ورداني. القيّمون الفنيون: أجونغ هوجاتنيكاجينونغ، سارة رفقي؛ تشرين الثاني/نوفمبر 2013 – كانون الثاني/يناير 2014.
Amar Kanwar
موضوع بينالي هذا العام في يوجاكرتا: خطوط الظل - حيث تلتقي إندونيسيا بالهند. ملعومات وجولة بالصور.
panjalu-nuytemans
مراجعة عامّة للبينالي وتأمّلات في الوضع الأندونيسي وأعمال فنيّة متميّزة في المعرض.
 
نفس
Back to Top