معرض آرت دبي 2008

بحسب: هاوبت و بيندر | نيسـان 2008

بعد أول ظهور له في 2007 كمعرض فني خليجي لمركز دبي المالي الدولي، فإن الجولة الثانية من هذا المعرض لم تتعزز فحسب، بل اكتسبت أيضاً بعداً ديناميكيا وثقافياً مذهلاً. وبرغم نزعة الشك المتواجدة دائما في مواجهة السير الذاتية المليئة بالمدح، والتي يعدها منظموا مثل تلك الفعاليات، الا انه بات مؤكداً أن معرض آرت دبي 2008 قد تجاوز التوقعات. العمل المعروض في البرنامج الاضافي، والفعاليات الموازية الكثيرة في هذه المدينة، والأحاديث المشوقة في مزاج متفائل تماماً تقريباً، كل ذلك جعل الزائرين يشعرون بأنهم يحضرون حدثاً فنياً دولياً.

بينما احتوى العرض الأول في 2007 على 40 عارض، تواجدت هذه السنة 68 معرض (جاليري) من 30 دولة وبعدد يتجاوز ال 540 فناناً. ورد في التصريح الصحفي الختامي أن 12000 زائر (مقارنة ب 9000 في العام السابق) و 240 ناقد فني وصحفي قد حضروا وشاركوا.

لسوء الحظ، لاتوجد معلومات أكيدة حول عدد الأعمال المباعة، وهو المقياس الحقيقي لنجاح المعرض التجاري. كل ما يمكننا استنباطه، من الاستطلاعات الأولية، أن العارضين قالوا أنهم كانوا "راضين جداً عن نتائج المبيعات والعلاقات الجديدة التي كونوها". وفي الحقيقة، كما يبدو، لمعظم المشاركين، أن الأمور قد جرت بشكل أفضل هذه السنة عما كان الحال عليه في 2007. لكنهم فعلاً، أتوا هذه المرة ولديهم توقعات أكثر واقعية وبتجهيز أكبر للمناسبة الخاصة. فبعد نتائج السنة الماضية غير المرضية، تبددت الأوهام بامكانية تحقيق الأرباح في دبي الفني من خلال التسويق للنجوم الراسخين في سوق الفن الغربي.

منذ بداية المعرض الفني لسنة 2007، تركز الشراء على الفنون المعاصرة من الهند والشرق الأوسط، وفي 2008، رسخ آرت دبي طابعه بوضوح أكبر في هذا الاتجاه. أكد جون مارتين مدير المعرض في حديث شخصي أن المشاركين يريدون تقديم فن متنوع ومبدع يركز على الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وجنوب آسيا (MENASA). وبالتالي، أتى الكثير من العارضين الحاضرين مباشرة من هذه الأقاليم أو أنهم تخصصوا في فنون أصلها من هذه الأقاليم. لكن الكثير من قاعات العرض الأخرى من أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية عرضت أيضاً أعمالاً لفنانين من مناطق الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وجنوب آسيا.

لتكوين رأي مما سبق، يبدو أن أفضل المبيعات كانت حقيقةً من هذا القطاع من السوق. وبدون شك، جلب آرت دبي انتباهاً دولياً أعظم بكثير للفن من الشرق الأوسط والهند والباكستان – وهذا بالتأكيد له أثره على أوروبا والولايات المتحدة الأمريكية. [1]

لقد ظهر مجال اهتمام آرت دبي فيما وراء الاتجار في الفن، حيث تم التعبير عنه في برامج خاصة. "حديقة الفن" كانت مخدع مشروع فسيح لأعمال تجريبية مختصة بالحيز المكاني. لقد وضعت مؤقتاً في أرضية جراج للسيارت في التسوية، مباشرةً أسفل القاعات التي عقد فيها المعرض الفني. المؤسسة والمجلة الفنية "بدون"، لديها أيضاً غرفة عرض أفلام للفنانين، يرعاها فريق "بدون"، وناف حق، وترداد زولغدار، وهم بالأساس من الشرق الأوسط.

تحت عنوان "مشاريع فنية" عرضت قطع فنية بتفويض خاص في أماكن عامة حول "مدينة أرينا" قرب الشاطئ. المؤسسة الاستثمارية "أبراج كابيتال" عرضت الآن جائزة لاتاحة الفرصة لخمسة فنانين من الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، وجنوب آسيا لابتكار أعمال فنية، بإشراف قيمين فنيين متمرسين، تحضيراً لآرت دبي القادم في 2009.

كان أحد المشاريع الأخرى في آرت دبي خيمة باكستانية بها أعمال لـ 11 فنان ومجموعة عمل واحدة، برعاية سلمى هاشمي بالتنسيق مع سلمى طوقان، وعنوان المشروع "اللهاث وراء الجنة". وتجدون المزيد عن هذا الموضوع في مقال منفصل.

بالتعاون مع منتدى التعاون العالمي، أنشأ آرت دبي في 2007 منبراً مثيراً للاهتمام، لتبادل الأفكار، والاعتبارات المفهومية، والآراء، والمعلومات، والتشبيك. كانت فعالية الأيام الخمسة سبباً مهماً لتفضيل السفر إلى دبي في المقام الأول. في أول يومين، كان التركيز على الدعم الخاص والمؤسساتي للفن؛ وكانت المواضيع الأخرى عن الفن والفنانين في الأماكن العامة، وتهيئة الظروف لانتاج الفن، ومتحف المستقبل، ومؤسسات الفن والشرق الأوسط، الخ.

كما شهد معرض الفنون انشاء برنامج ستارت (START)، للتثقيف الفني الذي أنشأه آرت دبي مع مؤسسة المدد في مارس 2007. منذ البداية حتى 2010، سيقوم فنانون تشكيليون من الشرق الأوسط بورشات عمل لتعزيز ابداع الأطفال وتعريفهم بالجوانب الأساسية للفن والابداع الفني المعاصر.

ما زالت دبي بعيدة جداً عن استحقاق لقب مركز فني عالمي، لكن المدينة قد قدمت الكثير من العروض الفنية والفعاليات على هامش تلك المعارض. نظم مركز دبي المالي الدولي (DIFC)، الذي يمتلك 50% من آرت دبي، الفعالية "مواسم الفن" في مقره في محافظة جيت. عرضت هنا تركيبات ومعارض أكبر حجماً، وشملت عرض "تحويل الكلمة إلى فن" (فن معاصر بوسائل نصية وخطوط فنية) من المتحف البريطاني في لندن، برعاية فينيتيا بورتر، [2] ونخبة من سبعين عملاً لفنانين عالميين مشهورين من مجموعة "جي بي مورجان تشيس الفنية" JP Morgan Chase Art Collection.

قدم "ذي فلايينج هاوس" عرضاً مذهلاً وقوياً وأفصح عن قدراته المهنية في العرض في معرض مزدوج في قاعتين من قاعات مركز دبي المالي الدولي. وقد جلب بعض أهم الفنانين من الامارات العربية المتحدة ليجتمعوا في هذه المؤسسة والمعرض الفني الخاص. مقر "ذي فلايينج هاوس" نفسه يعج بأعمال فنية أنتجت منذ بداية الثمانينات حتى وقتنا الحاضر، ويتضمن ذلك أعمالاً وعروض أدائية من بواكر الفن المفهومي والعروض الأدائية. خبراء الفن الذين يزورون آرت دبي، بشكل خاص، يعتبرونه منبعا للتعلم والاطلاع ولهذا فإنهم غالباً ما يحضرونه.

تماماً مثلما كان في العام السابق، نصب معرض فنون الخليج في عام 2008 في ذات الوقت مع آرت دبي. في 22 منزلاً تقليدياً في حي البستكية التاريخي، عرضت الجاليريهات التجارية نخبة من مخزونها وأعطت المؤسسات، والمنظمات، والمجلات لمحة عن أعمالها. وقد تم دعوة أكثر من 25 فنان لعرض تركيبات أو أعمال أخرى في أماكن عامة وفي داخل المباني. كما نظمت صالة غاليري الديوانية (XVA) كل الفعالية بدعم مالي من مجلس دبي الثقافي ورعاية أفراد. لذلك لا يمكن وصف معرض فنون الخليج "كبديل" عن الفعالية الرسمية؛ لقد كان هناك بعض التداخل مع برنامج آرت دبي، ليس فقط في الفن، ولكن أيضاً في الفعاليات. يمكن اكتشاف الكثير من الأشياء المثيرة للاهتمام في الأزقة الملتوية والمباني المجددة أو المرممة والساحات. طالعوا المزيد عن معرض فنون الخليج في مقال منفصل.

من خلال الجولة الثانية لمعرض الفنون، قد تكون دبي قد أثبتت قدرتها على أن تكون موقع تجاري دولي للفنون المعاصرة. وفي ظل الدعم الرسمي الكبير الذي يزيد التوسع المستمر لآرت دبي تصبح إمكانات المعرض وآفاقه غير محدودة. ولكن هذا وحده بالكاد يكفي، اذا لم يتم التعاطي مع هذه الإمكانات بذكاء ومهنية عالية – كما هو في الحال في الواقع. ويتكون جزء من هذا العمل من الإقرار بأن استخدام هكذا محرك في تطوير الثقافة والفنون في المدينة والمنطقة لا يعتبر محض رغبة إضافية، أو عمل يسعى لتلميع الصورة، بل إنه على المدى البعيد يمكنه بالتأكيد أن يؤدي إلى قيمة اقتصادية مضافة.

 

ملاحظات
  1. جاليريهات خاصة وأعمال فنية، أنظر.
  2. تحويل الكلمة إلى فن

هاوبت و بيندر

جيرهارد هاوبت وبات بيندر رئيسا تحرير مجلة الفن نفس وشركاء في نشرها، وينشرا منذ عام 1997 المجلة الإلكترونية عوالم في عالم - عوالم الفن، ويعيشا في برلين - ألمانيا.

(الترجمة من اللغة الإنجليزية: جعفر فلفل)

معرض آرت دبي
19-22 مارس

منتدى الفن العالمي
17-21 مارس

مدينة جميرا
دبي
الامارات العربية المتحدة

آرت دبي

ص. ب. 72645
الإمارات العربية المتحدة


محتويات ذات صلة:

Carver thumb
مقابلة مع أنتونيا كارفر، مديرة المعرض في آرت دبي، حول مفهوم المعرض وتطوره وبرنامجه وأقسامه.
10
ملاحظات وجولات بالصور: معرض فني، مشاريع، صالات عرض في شارع السركال في البستكية.
02_Bridge
معلومات وصور من معرض آرت دبي الخامس. جولة بالصور عبر المعارض في مركز دبي المالي العالمي ووسط المدينة، القوز، البستكية.
10
في 2009، يصادف حدوث آرت دبي في نفس الوقت مع بينالي الشارقة لأول مرة. صور ومعلومات.
01
خطوة في تقدّم الفنون البصريّة في دبي وسوق الفن في المنطقة.
 
نفس
Back to Top