خطوة في تقدّم الفنون البصريّة في دبي وسوق الفن في المنطقة.

بحسب: Seth Thompson | آذار 2007

يقيّم نجاح مهرجان فنيّ عادة بكميّة المبيعات التي يحققها. بالنسبة للكثيرين المهتمّين بالفنون ويعيشون في دبيّ، كان لدى دي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي، الذي أقيم بين 8 و10 آذار مارس، 2007 في منتجع مدينة الجميرة الفاخر، معنى أكبر من ذلك بكثير. شكّل خطوة إلى الأمام في بناء بنية تحتيّة فنيّة لدبيّ، إحدى الإمارات العربيّة السبع.

في عامه الأوّل، جذب المهرجان أكثر من 9000 زائر و40 دار عرض للفنون المعاصرة والحديثة من مختلف بقاع الأرض. ضمّت هذه الدور وايت كيوب (لندن)، وإس سي إي آي باثهاوس (طوكيو)، وماكس لانغ (نيو يورك)، وجاليري شيمولد (بومباي). بالإضافة إلى تمثيل عالميّ لدور العرض، أنتج منتدى الفن العالمي وعمل مع سوثبي-ز لخلق برنامج تعليميّ عن الفن المعاصر والتجميع. كانت تجهيزات فراغيّة لفنانين مشهورين عالميّا أمثال نديم كرم وماريكو موري ولارا بلدي كذلك جزءا من الحدث.

يتصوّر جون مارتين، مدير مهرجان الفن الخليجي، دبيّ كمكان للتجارة الفنيّة، "لقد كُتِب الكثير عن مشاريع المتاحف المستقبليّة في الإمارات العربيّة المتحدة، وهذا أمر رائع، إلاّ إنّي أرى دور دبيّ الحقيقيّ كراعية لتجارة الفن. بالنسبة للعديدين التجارة والفن لا يختلطان إلاّ أنني أختلف مع هذا الرأي تماما: يحتاج الفنانون لبيع أعمالهم ويميلون للتجمّع حول أسواق الفن أكثر من المتاحف. تجارة الفن هي جانب آخر من جوانب "الثقافة،" إلاّ أنّه على نفس الدرجة من الإثارة والأهميّة كأيّ شئ يمكن رؤيته في متحف." [1]

بالرغم من ذلك، لم تتعلّق أهم الأمور في الحدث ببيع وشراء الفن، بل بالتشارك في الأفكار. جلب منتدى الفن العالمي، برنامج تعليميّ في المهرجان، معا أكثر من أربعين فنانا وقائما على المعارض وتجّار ونقّاد وأكاديميين للتركيز على القضايا التي تؤثّر على مجتمع الفن، وصاحَبَ هذا العديد من النقاشات التي تمحورت حول الشرق الأوسط. ضمّت الموضوعات، "العشر سنوات القادمة للفن المعاصر في الشرق الأوسط" و"وسم المدن من خلال الثقافة." قالت سافيتا آبتيه، المديرة التربوية لإمارات المهرجان، "منتدى الثقافة العالمي منصة عظيمة للفنانين المحليين والمصممين والتلاميذ ليتعلّموا كيف يرى القائمون على المعارض العالميين المنطقة. إضافة على ذلك فهو مكان لتبادل الأفكار حيث يمكن نقض الصور المغلوطة وسوء التفاهم." [2]

اقترحت العديد من الأفكار المحيطة بهذه الحوارات أنّ دبيّ بحاجة لبناء بنية تحتيّة فنيّة. لا يوجد حاليّا أي مدارس فنيّة في دبيّ وليس هناك منح خاصّة أو عامّة للفنون. وبالتالي، لم يكن المهرجان محلاّ لشراء الفن فحسب، بل منصّة للنقاش في ما يتطلّبه الأمر لبناء ثقافة فنيّة.

كلاوديا تشيلّيني، مديرة دار العرض ذا ثيرد لاين وموقعها دبيّ، والتي تعرض لفنانين من الشرق الأوسط من ضمنه الهند وباكستان، تقول أنّ المهرجان يقدّم للفنانين المحليين فرصة "ليتعلّموا عن الصنعة. السوق التجاريّ هو المسيطر الآن لأنّه ليس للمؤسسات [المتاحف ومدارس الفن] وجود بعد." [3] قد تبدو وجهة النظر هذه فجّة وتناقض ما يمثّله الفنّ للعديدين. بالرغم من ذلك، فبيع الفن يساعد الفنانين ليخلقوا أعمالهم – بالذات إذا لم تتوفّر أيّ آلية أخرى لتمويل الفن. أقيم مهرجان كريك للفن المعاصر والذي قدّم فنانين ودور عرض من المنطقة بالتوازي ودي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي مما بيّن أنّ لدى المشهد الفني في دبيّ أكثر من علامات الدولارات.

ومع ذلك، يرتكز نجاح مهرجان فنّيّ على المبيعات، وبدون مبيعات الفن، لن يكون المهرجان حدثا ممكنا ماديّا. علّقت تشيلّيني بقولها أثناء المهرجان "ليست الدعاية فحسب، بل المبيعات القويّة هي التي تحدد نجاح العرض ... إذا كان المهرجان ناجحا، سيكون له حتما تأثير مباشر على سوق الفن في المنطقة." [4] بإعلان دار عرض تشيلّيني، ذا ثيرد لاين ودار عرضB21 وموقعها دبيّ أن مبيعات قد تولّدت نتيجة وجود المهرجان بالإضافة إلى أكثر من 9000 زائر أتوا لينظروا إلى الفنّ والمشاركة في مختلف الفرص التعليميّة، يمكن اعتبار هذا الحدث ناجحا بالتأكيد.

بالنسبة إلى مارتين، "سلّطت معارض أقيمت مؤخّرا للفن المعاصر من الشرق الأوسط في المتحف البريطاني ومتحف الفن الحديث الضوء على حقيقة أنّ للفن من المنطقة اعتبار عالي المقام. هناك مجتمع فنيّ حيويّ بأفراد متميّزي الموهبة. للأسف، حتّى السنوات الأخيرة، اضطر العديد من الفنانين للدراسة والسكن في مدينة نيويورك أو لندن ليلقوا النجاح. سيتغيّر هذه الأمر بوجود سوق للفن ينمو في دبيّ." [5]

ملاحظات:

  • ردّ بالبريد الإلكترونيّ على أسئلة الكاتب بقلم جون مارتين عبر مجموعة بورتسماوث التي تدير الاتصالات في دبيّ من أجل دي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي.
  • مقابلة للكاتب مع سافيتا آبتيه في آذار مارس 10، 2007 أثناء دي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي.
  • مقابلة للكاتب مع كلاوديا تشيلّيني في آذار مارس 9، 2007 أثناء دي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي.
  • السابق
  • مارتين، السابق

Seth Thompson

Assistant Professor of Design at the American University of Sharjah in the United Arab Emirates and Director of Wigged Productions.

الترجمة من الإنجليزية: ديالا خصاونة

دي آي إف سي مهرجان الفن الخليجي
8-10 مارس 2007
منتدى الفن العالمي 7-9 مارس

مدينة أرينا
شاطئ جميرة
دبي
الإمارات العربية المتحدة
 

آرت دبي

ص. ب. 72645
الإمارات العربية المتحدة


محتويات ذات صلة:

Carver thumb
مقابلة مع أنتونيا كارفر، مديرة المعرض في آرت دبي، حول مفهوم المعرض وتطوره وبرنامجه وأقسامه.
10
ملاحظات وجولات بالصور: معرض فني، مشاريع، صالات عرض في شارع السركال في البستكية.
02_Bridge
معلومات وصور من معرض آرت دبي الخامس. جولة بالصور عبر المعارض في مركز دبي المالي العالمي ووسط المدينة، القوز، البستكية.
10
في 2009، يصادف حدوث آرت دبي في نفس الوقت مع بينالي الشارقة لأول مرة. صور ومعلومات.
02-Art Projects
مراجعة الجولة الثانية للمعرض الدولي للفن المعاصر، والفعاليات الهامشية
 
نفس
Back to Top