تحمّل ما لا يمكن تحمله

بحسب: Hendro Wiyanto | تشرين الثاني 2005

هيندرو ويانتو: ماذا كانت ردة فعلك عندما علمت بطلب الـ (ف بي آي) إزالة العمل الخاص بأجوس وديفي من المعرض لأن الجماعة رأته كعمل بورنوغرافي لايحترم التعاليم الإسلامية المقدسة؟

جيم سوبانجكات: تأملت في تبعيات هذا الطلب. الـ (ف بي آي) جماعة معروفة بأنها متطرفة ومسلحة فتوقعت بالتالي أن نستعد لعمليات هجوم وتخريب. لكن الجرائد وضحت تماما أنه لن يكون هناك أي نشاطات أناركية. وبالتالي ستلجأ الـ (ف بي آي) إلى الوسائل القانونية. إذا كانت الفكرة الأولى التي خطرت لي أنه وبعد كل هذا لن يتوجب إزالة عمل أجوس وديفي.

إلا أن الـ (ف بي آي)، التي حصلت على إذن من الشرطة بإقامة مظاهرة، جمعت 500 شخص. بسبب معلومات خاطئة مشى أكثر من نصفهم باتجاه المقر الرئيس لبنك أندونيسيا في شارع ثارمين؛ أعتقلتهم شرطة مقاطعة تناه أبانغ. إلا أن 250 متظاهرا أتوا في الباصات وسيارات النقل إلى متحف بنك أندونيسيا حيث يقام البينالي.

حوّلت برامج التلفزيون المعلوامتاعية أعمال أجوس وديفي إلى موضوع أحاديث الساعة في المدينة بما أن إحدى الشخصيات المعروضة عارية هي شخصية نجمة الأفلام المشهورة أنجاسمارا. في الأغلب هذا الذي أشعل الجدال العام، خاصة أن معارضة الـ (ف بي آي) سرعان ما استحوذت على تعاطف الكثير من المسلمين. عندما أجريت مقابلات مع عدد قليل من القيادات المسلمة شجبوا العمل.

لا أعتقد أن كل المسلمين يتفقون مع الـ (ف بي آي). إلا أني أعتقد أنه لا توجد أي مؤسسة إسلامية تقول ان العري المعروض في عمل أجوس وديفي مقبول دينيا. ما خشيته أكثر شئ هو خلاف ديني على مستوا أوسع.

ويانتو: بما أنك المنسق الرئيس للبينالي، هل فكرت أبدا بأن هذا العمل سيستثير بعض المجموعات؟

سوبانجكات: نعم، ولم أك الوحيد. فكر المنسقون المعاونون والفنانون المشاركون في البينالي بنفس الأمر: أن هذا العمل سيجذب انتباه منتجي البرامج المعلوامتاعية وبالتالي انتباه الـ (ف بي آي). لكن بما أني أؤمن بالحرية في التعبير، لم أطلب من أجوس سواج وديفي لينجار أن يعدلا في عملهما.

ويانتو: ألم تسمع بالترهيب والمضايقة التي مارستها الـ (ف بي آي) ضد جماعة أوتان كايو في جاكرتا لأنهم رأوا أن الجماعة هي مؤسسة أندونيسية تتزايد فيها الأفكار الإسلامية المتحررة. [1]

سوبانجكات: طبعا، لاحقت تطور "الحرب" بين الـ (ف بي آي) وجماعة أوتان كايو. هكذا أدركت ما تملكه الـ (ف بي آي) من قوة.

ويانتو: برأيك، ما هو الغرض الرئيس في عمل أجوس وديفي، الذي يستعمل أساليب المعالجة الرقمية الإلكترونية للصور التي تظهر مشاهير شبه عراة؟ لماذا اختار الفنانان أن يعرضا مشاهيرا – موضوعات تشجع حتما تقارير باهرة في الإعلام المعلوامتاعي؟

سوبانجكات: يصور عمل أجوس وديفي المساحة المدينية بجو شخصي جدا. تخيل شقة أو بيتا مشتركا أو قصرا حيث يتمتع السكان بخصوصية لا متناهية. تتطور أجواء متوترة متناقضة، باستعمال تاكسي-المشاة على أنه كرسي مرجوحة مثلا، يشدد هذا أن ما يريد أجوس وديفي قوله هو: العمل ليس عن الإحتفاء بالمساحة المدينية. يمكن فهم تاكسيات-المشاة هنا على أنها محاكاة ساخرة، لأنها تذكرنا بسائقي تاكسي-المشاة الذين انتقلوا إلى المدن في فترة الهجرة المدينية لكنهم لم يصنفوا أبدا كآهلي مدن تقليديين.

يعكس هذا العمل موضوع البينالي: المدن ليست مسكونة حصرا بمدينيين (المجتمع المدني الذي يدرك حقوقه المدنية)، لكن أيضا بسكان فقراء أو مساكين (مربوطون بالحياة في المجتمع وغير مدركين لحقوقهم المدنية). يأتي هؤلاء من مناطق ريفية مع تاريخ طويل من الفقر. مع أنهم عادة ما يستفيدون من الرموز المدينية ليواكبوا الأساليب المعاصرة إلا أن أسلوب الحياة المدينية غريب عنهم.

أما بالنسبة لعرض مشاهير عراة في هذا العمل، لا أرى سببا مميزا أن يترجم هذا العري بانهم يمتلكون أي منطق محدد. هذا أمر يجب أن يوضحه الفنانون لأنفسهم.

في عمل أجوس وديفي، غطيت مناطق الأعضاء التناسلية بدوائر بيضاء. أضاف الفنانان هذه الدوائر بشكل متعمد باستعمال أساليب المعالجة الرقمية الإلكترونية. لكن على شاشة التلفزيون وفي الصور الفوتوغرافية الإعلامية تظهر هذه التعديلات كإجراء رقابي. يمكن أن تؤدي هذه المحاولة لإنتاج تعديلات مثيرة لإثارة انطباعات مغلوطة مما يثير ردود أفعال مختلفة. المشاهدون الذين لا يرون الأعمال بشكلها الكامل يمكن أن يطوروا انطباعا أن هذه الأجسام عارية تماما وتعرض أعضاءها التناسلية في محل عام.

ويانتو: كيف بعثت الـ (ف بي آي) طلبها؟ هل قدم بشكل قانوني أم كتابيا؟ هل بذل أي مجهود بهذا الشأن؟

سوبانجكات: نشرت اعتراضاتهم في النشرات الحرة، لكن لم تبعث أي رسالة أو تنبيه من أي نوع لمنظمي بينالي (سي بي) 2005. لم يبعثوا بتقريرهم للشرطة إلا بعد تظاهرهم من أجل أن يقدم للمحكمة. اهتمت تفاصيل التقرير أولا بعرض عمل سواج/لينجار، الذي اعتبرته الـ (ف بي آي) بورنوغرافيا. ثانيا اتهمت العمل بإلحاق العار بالدين. أعلنت الـ (ف بي آي) أنها ستلجأ للقضاء ضد ديفي لينجار لأنه المصور الفوتوغرافي والعارضتين إيزابيلا وانجاسمارا، ومنظمي بينالي (سي بي) 2005. ترك اسم أجوس سواج خارجا.

وصلت لبنك أندونيسيا بما أنه مالك مساحة العرض دعوة للحضور من الشرطة. سيلتقي مدير التخطيط اللوجستي لبنك أندونيسيا في 12 كانون أول مع شخصيات رسمية من الشرطة بحضور موظفي مكتبه القانوني. وبعد ذلك سيحين دوري على ما افترض. لكني أشعر بالراحة تجاه الموضوع. بما أن المعرض انتهى رسميا، لست بحاجة أن أقلق على مبنى بنك أندونيسيا أو أعمال الفنانين. في الواقع قررت أن أذهب عندما أدعى وحيدا دون أن أشرك آخرين معي في هذه القضية. لا أعتقد ان بمقدور محام أن يساعدني. سأذهب بصحبة شريكي الخفيّ، ملاكي الحارس.

ويانتو: أعلنت أنه بعد سنتين لن ينظم بينالي (سي بي) المفتوح أبدا. هل هذا قرار نهائي؟

سوبانجكات: قرار أن لا يستمر بينالي (سي بي) هو نهائي. للفنانين، الذين عبروا عن تعاطفهم وأسفهم لإيقاف البينالي (سي بي)، قلت: "البينالي (سي بي) يتوجب عليه أن يموت كالشهيد، لكن مؤسسة الـ (سي بي) وأنا شخصيا ما نزال على قيد الحياة."

ويانتو: برأيك، بعد هذه الحادثة هل سيصبح لما تمارسه بعض الجماعات من "سيطرة دينية" تأثير أكبر على الفن المعاصر في أندونيسيا؟ هل ستتطور اي حركات مقاومة في صفوف الفنانين الأندونيسيين ردا على مثل هذه السيطرة المفروضة؟

سوبانجكات: لا أعتقد أن الـ (ف بي آي) تمثل غالبية المسلمين، مع أن المبادئ التي تدافع عنها لا يمكن للمسلمين إنكارها. لكن تطبيق معارضاتهم في مجال الفن – معارضات تتجاوز مساحات الفن والمشكلات في العالم الحديث – لا بد أن تصل بنا لنتائج مغلوطة. أي محاولة للمقاومة، و بل أسوأ، على سبيل الإفتراض، لا بد أن تفسر هذه المقاومة باتهام الإسلام بأنه معارض للحرية في التعبير، وبالنهاية، لاتهام الإسلام بأنه معارض للفن. برأيي، التوصل لمثل هذه الإستنتاجات أمر غير عادل، يقلقني أن مثل هذا الخط في التفكير سرعان ما سيتبناه الغرب. سؤالي هو هذا: هل يستطيع الناس في الغرب استيعاب أن مثل هذه الحادثة لا يمكن أن تحدث إلا نتيجة تصادم الحضارات؟

ويانتو: برأيك، هل من الضروري أن يتمكن المنسقون الثقافيون من المعرفة الدينية أو بعضا من التفهم ديني؟ في حوار حديث العهد في جاكرتا عن التعددية الدينية، أعيدت صياغة الموقف الديني بأنه "تحمّل ما لا يمكن تحمله". هل تشعر أن ردك لمثل هذه المعارضة يضعك في هذا المحل؟

سوبانجكات: أعتقد أن سؤالك بحد ذاته هو تحليل دقيق.

 

Hendro Wiyanto

Independent curator and art critic, Jakarta, Indonesia.

ترجمته من الإنجليزية ديالا خصاونه

بينالي (سي بي) المفتوح 2005
جاكرتا، أندونيسيا

6 أيلول – 5 تشرين أول، 2005

متحف بنك أندونيسيا
جالان بينتو بيسار أوتارا رقم 3،
جاكرتا 11110
أندونيسيا

المنظم:

مؤسسة (سي بي)

جي. سوريوبرانوتو A67
اندونيسيا

المنسق الثقافي الرئيس: جيم سوبانجكات

المنسقون المساعدون: أسمودجو جونو إريانتو، رزقي أ. زايلاني، ماركو كوسوماويجايا

المنسق الضيف: شين يي يانج

 

 
نفس
Back to Top