هي من تروي القصة

نساء مصورات من إيران والعالم العربي. 8 نيسان/أبريل – 31 تموز/يوليو 2016، المتحف الوطني للمرأة في الفنون، واشنطن. من تنظيم أم أف آي بوسطن، القيّمة الفنية: كريستن غريش
نيسـان 2016

معرض في 8 نيسان/أبريل – 31 تموز/يوليو 2016، المتحف الوطني للمرأة في الفنون، واشنطن. من تنظيم أم أف آي بوسطن، القيّمة الفنية: كريستن غريش.

يعرض هي من تروي القصة عمل 12 مصورة رائدات من إيران والعالم العربي: جنان العاني، بشرى المتوكل، جوهر دشتي، رنا النمر، لالا السعيدة، شادي قديريان، تانيا حبجوقة، رلى حلواني، نرمين همام، رانيا مطر، شيرين نشاط، ونيوشا توكليان

بما أن منطقة الشرق الأوسط قد تعرّضت لتغيير لم يسبق له مثيل على مدى السنوات العشرين الماضية، وأن الهويات القومية والشخصية قد خضعت للتفكيك وإعادة البناء، قام هؤلاء الفنانون بمعالجة مفهوم التمثيل بالعاطفة والقوة. فمن شأن صورهم الاستفزازية التي تتراوح بين التصوير الصحافي والتلاعب بالرؤى أن تستكشف مواضيع القوالب النمطية بين الجنسين، والحرب والسلم، والحياة الشخصية، في ظل مواجهتها الأفكار الغربية عن نساء الشرق وبحثها في المشاهد السياسية والاجتماعية المعقدة السائدة في المناطق التي ينتمون إليها .

أشارت القيّمة على المعرض كريستن غريش (مساعدة إستريليتا ويوسف قرش لقسم التصوير الفوتوغرافي في متحف الفنون الجميلة في بوسطن) إلى أنه "بمجرّد التفكير في سلطة السياسة وإرث الحرب، تتحدى هذه الصور المفاهيم الغربية حول "الشرق"، وتبحث في تعقيدات الهوية، وتعيد تحديد الوثائقي كنوع بحد ذاته". وبهذا، كانت هذه القيّنة أول من عرضت عليها هذه الأعمال فيما كانت تقطن في الخارج على مدى 15 سنة تعلّم تاريخ التصوير الفوتوغرافي في باريس والقاهرة .

يضم المعرض حوالى 100 صورة فوتوغرافية واثنين من أشرطة الفيديو التي أعدّت بالكامل تقريباً في خلال العقد الماضي.

من بين أولى الصور، أربعة رسوم بورتريه من مجموعة شيرين نشاط "بلا عنوان" (1996)، و"تعطّلت لغة الكلام" (1996)، و"أنا سرّه" (1993)، و"محدد" (1995). وقد شكّلت هذه المجموعة نقطة تحوّل في التاريخ الحديث للتمثيل والنقاش حول الحجاب مستوحية من مصوّرين آخرين.

بالإضافة إلى نشاط، ترك عدد كبير من الفنانين تأثيراً بارزاً على تاريخ التمثيل البصري وإدراك الصور النمطية الاستشراقية. في عمل "بلا عنوان 1 و2" (1996) الثنائي، تستخدم جنان العاني العراقية الأصل النساء في عائلتها (ونفسها) لإظهار التقدم في الحجاب، من المرأة المكشوفة كلياً إلى المحجبة بالكامل. وفي "تعداد الرصاص رقم 3"، عمدت لالا السعيدة إلى استعمال الأيقونة من لوحات المستشرقين في القرن التاسع عشر كمصدر إلهام لاستكشاف هويتها الثقافية الخاصة، حيث توحي الرصاصات الفضية والذهبية بالعنف الرمزي، معبّرةً عن خوفها من القيود المتزايدة على المرأة في عصر ما بعد الثورة التي أعقبت المظاهرات والاحتجاجات المندلعة في العالم العربي منذ العام 2010.

ستعرض ثماني صور من مجموعة شيرين نشاط "كتاب الملوك" (2012) في المعرض أيضاً. تمثل آلاف المشاركين في التظاهرات ولا سيما الحركة الخضراء الإيرانية (2009) والربيع العربي (2011).

تماماً كما أعمال نشاط والعاني من تسعينيات القرن العشرين، شكّلت مجموعة قاجار المبدعة (1998) للفنان الإيراني شادي غادريان نقطة انطلاق لكثير من المصورين. فقد أسست هذه الصور لمصورين لاحقين لمعالجة موضوع الهوية، بما في ذلك المواطنة اليمنية بشرى المتوكل. وبهذا، قدّمت المتوكل وجهة نظر حساسة إزاء الحياة العامة والخاصة للشابات، تماماً كما فعلت الفنانة اللبنانية رانيا مطر في مجموعتها "فتاة وغرفتها" (2009، 2010).

يتم البحث في هوية أيضاً في عمل المصورة الصحافية نيوشا تافاكوليان التي تعيش حالياً في طهران والتي ظهرت صورها للانتخابات الإيرانية الأخيرة في منشورات من صحيفة نيويورك تايمز ومجلة تايم. بعد معاناته صعوبات جمة في التصوير في الأماكن العامة في العام 2009، تحوّلت إلى فن التصوير الفوتوغرافي لمعالجة قضايا اجتماعية.

إن "هي من تروي القصة" تقدّم أيضاً نوعاً جديداً من الأعمال الوثائقية يمكن في الخيال الفني المجسّد في تجارب الواقع. تماماً كما عمل "نيل" لشادي غديريان الذي يضمّ روايات عن الحرب، يعالج عمل جوهار داشتي الإيرانية هذا الموضوع. وقد نشأت المصورتان في أثناء الحرب الإيرانية – العراقية (1980 – 1988). وبناء عليه، تمثل "الحياة والحرب اليوم" مجموعة من الصور المسرحية حيث يقوم زوجان بنشاطات اعتيادية في معترك حرب خيالي.

يمكن إيجاد البدائل لصور داشتي الوثائقية في أعمال الفنانة المصرية رنا النمر والفنانة الأردنية تانيا حبجوقة اللتين تلتقطان الصور للناس في سياقات حضرية.

ولا شك في أن الوسيط بحد ذاته كان محط بحث للمصورين الشرق أوسطيين. فقد دفعت جنان العاني ورلى حلواني ونرمين همام بحدود التصوير بأساليب جديدة. ويصور عملي العاني "الجوي 1" و"المواقع المواكبة 2" المشهد الأردني من الطائرة. وتعالج الفنانة الفلسطينية التي تقيم حالياً في القدس الشرقية رلى حلواني تجربة الدمار والتشريد.

أما عمل "القاهرة في السنة الأولى" لنرمين همام فيتطرّق إلى انتفاضة الأيام الثمانية عشر في مصر (كانون الثاني/يناير 2011) وعواقبها فيبحث في استخدام التصوير علماً بأنه يشمل 13 مطبوعة بجزئين: أوبيكا (بإشارة إلى المفهوم البوذي للعدل) والكشف (بإشارة إلى الشاشات اليابانية).

 

(الترجمة من الإنكليزية: ماري يزبك)

هي من تروي القصة
نساء مصورات من
إيران والعالم العربي

8 نيسان/أبريل – 31 تموز/يوليو 2016

National Museum of Women in the Arts

1250 New York Avenue, NW
Washington, DC 20005
USA
الموقع الإلكتروني

من تنظيم:
متحف الفنون الجميلة في بوسطن
حيث المعرض
27 آب/أغسطس – 12 كانون الثاني/يناير 2014

القيّمة الفنية: كريستن غريش

الفنانات:
جنان العاني
بشرى المتوكل
جوهر دشتي
رنا النمر
لالا السعيدة
شادي قديريان
تانيا حبجوقة
رلى حلواني
نرمين همام
رانيا مطر
شيرين نشاط
نيوشا توكليان


النشر:
هي من تروي القصة
منشورات متحف الفنون الجميلة، أيلول/سبتمبر 2013
مقالات لكريستن غريش وميشكت كريفا بالإضافة إلى أكثر من 100 عمل.
ISBN: 978-0-87846-804-1


محتويات ذات صلة:

الحميميّة: سلسلة من الصور الفوتوغرافية التقطت عند حاجز قلنديا للتفتيش ما بين رام الله والقدس.
Neshat 18
فيلمان جديدان لفنانة ايرانية الأصل فى معرض برلين وسالسبرج
01-135
مع الكشف عن الإحتماليات العديدة لرؤية المدينة (القاهرة)، تثير الفنانة أسئلة عميقة عن ممارسة الفوتوغرافيا في حد ذاتها.
08
تتحدى المصورة اليمنية النماذج المتكررة بحثاً عن خطابات بديلة.
08
زوجات الثورة السورية. مقابلة مع الفنانة حول مجموعة صورها، 2012 – 2013
 
نفس
Back to Top