لقاء مارس 2016: التعليم، التفاعل والمشاركة

شباط 2016

 تطلق مؤسسة الشارقة للفنون في 12 مارس فعاليات الدورة التاسعة من لقاء مارس السنوي تحت عنوان "لقاء مارس 2016: التعليم، التفاعل والمشاركة". سيجمع هذا اللقاء بين الفنانين والعاملين في القطاع الفني، فضلاً عن المؤسسات المعنية بممارسات وإنتاج الفنون على الصعيد الدولي والإقليمي. مستكشفاً القضايا والمبادرات التي تحيط بمجال الفن عبر سلسلة من برامج المحادثات الرئيسية، ودراسات الحالة، وحلقات النقاش، بالإضافة إلى المحادثات غير الرسمية والتي يتم تبادلها على مدار يومي انعقاد اللقاء.

 

يصاحب اللقاء افتتاح معارض وعروضاً للأداء وبرامج حوارية تأتي جميعها ضمن "برنامج الربيع" الذي يستمر حتى يونيو المقبل. كما سيناقش لقاء مارس 2016 الكيفية التي قامت من خلالها المؤسسات والمبادرات والقيّمون والفنانون، بإعطاء الأولوية على نحو متزايد لعلاقاتهم مع الجماهير والمجتمعات المحلية، من خلال الرؤية السائدة حول أفكار التعليم والتفاعُل والمشاركة. بدلاً من افتراض استحواذ هذه المصطلحات على معانٍ منصوصة أو عملها وفقاً لبروتوكولات أو ممارسات تمّ اختبارها. وذلك بمشاركة مجموعة مميزة من المتحدثين وهم: أحمد العطار، زوي بوت، سوزانا تشونغ، آنا كاتلر، ريم فضّة، ساندي هلال، رياس كومو، ريك لوي، باتريك موديكيريزا، براتيك راجا، تينا شيرويل، عليا سواستيكا، سالي تالانت، كلير تانكونس، كريستين طعمة، ويليام ويلز.

وفي هذا السياق علقت الشيخة حور القاسمي، رئيس مؤسسة الشارقة للفنون: "عندما نصف لقاء مارس، فإننا غالباً ما نجد صعوبة في كيفية شرح هذه الفعالية، فهي ليست بالمؤتمر الرسمي ولا بالندوة بمعناها الحرفي، إن طبيعة هذه المناسبة التي تمرّ الآن بعامها التاسع لا تزال تتأثر وتستمد إلهامها من الأهداف الأولى التي عُقدت لأجلها في عام 2008. في ذلك الوقت، تمت دعوة أربعة وعشرين مشاركاً للانضمام إلى ما تم وصفه بأنه لقاء بين مجموعة من المؤسسات الفنية في العالم العربي للقيام بمهمة واضحة تتمثل في معالجة القضايا الملّحة التي تواجه الفنانين والمؤسسات الفنية مع التركيز على الحاجة إلى تنظيم

لقاءات بين الفنانين، والقيّمين، والمنتجين، وممارسي الفن من مختلف أنحاء العالم، وتوفير فرص التعارف بينهم". وأضافت أنه رغم توسعه بعض الشيء، إلا أن لقاء مارس 2016: التعليم، التفاعل والمشاركة، يعكس عبر موضوعاته روح اللقاء الأصلي، والذي تم ابتكاره كمناسبة لتشارك المعرفة والخبرة، وملتقى لأشخاص وأفكار جمع بينها إيمان متفائل بقوة التشارك ضمن هذا المجتمع.

تبدأ فعاليات أسبوع مارس بعرض أداء "تقنية بث الانعكاس القمري" للفنانين أوريل بارتليمي وتارو شينودا يوم الجمعة الموافق 11 مارس في تمام 6:30 مساءً في صحراء المليحة. وفي اليوم التالي تبدأ أولى جلسات اليوم الأول من لقاء مارس 2016: التعليم، التفاعل والمشاركة، والذي يضم 11 جلسة حوارية تبدأ من 9:00 صباحاً طارحةً عدة موضوعات حول المؤسسات التفاعلية، التعليم التفاعلي، والمجتمعات في النطاق الرقمي. تنتهي الجلسات عند 6:00 مساءً ويليها حفل افتتاح معارض فريدة لاشاي، شمسان في المغيب، سيمون فتّال، ومشروع وقت خارج الزمن، متبوعاً بإصدار كتاب "وقت خارج الزمن" وعرض أداء للفنان رضوان مريزيجا. وتختتم فعاليات اليوم الأول في 9:30 مساءً بعرض لفيلم "كباريه الحروب الصليبية: أسرار كربلاء" للفنان وائل شوقي. تمتد على مدار اليوم الثاني للقاء الموافق 13 مارس 7 جلسات حوارية تناقش عدة قضايا مثل: الفن والتعليم الخاص، الفن والتعليم في الإمارات، والبيناليات كمنصة لإنتاج التعليم والمعرفة. وختاماً سيتم تقديم عرضي أداء ضمن مشروع وقت خارج الزمن في 7:00 مساءً و9:00 مساءً.

يتضمن يوم الاثنين 14 مارس أربع جلسات حوارية سيتم تقديمها ضمن "مؤتمر خط الاستواء" 2022، جوجاكارتا الذي سيعقد في الشارقة عام 2016، وفقاً لمشروع وقت خارج الزمن. بالإضافة إلى عرضي أداء "ضبط الوقت" للفنان رائد ياسين و"بيلينغ" للفنان مارك تيه. يعقبهما في اليوم التالي برنامج غرفة القراءة الذي يعد كذلك جزءاً من المشروع، حيث ستعقد مجموعة للقراءة تحت إشراف الدكتورة فاندانا شيفا. كما سيرافق المشروع عرض أداء يومي من 12 إلى 14 مارس بعنوان "درجات من الحرية" و"ب" للفنان كونراد س.

تستمر المعارض المشاركة على مدى ثلاثة أشهر وهي: معرض فردي لـ "سيمون فتّال" الذي يسلط الضوء على آخر الأعمال التي أنتجتها الفنانة في الفترة ما بين 2006 و2013. ويشمل منحوتات، وأعمال غير تشخيصية، وتشكيلات طينية بسيطة، بالإضافة إلى الأعمال التي تركز على التكوينات النصية؛ ومعرض "شمسان في المغيب" وهو معرض نوعي يقدم أعمال الفنانين وصانعي الأفلام اللبنانيين جوانا حاجي توما وخليل جريج، يعطي لمحة عن مشاريعهما الفنية والسينمائية التي أنتجت منذ أواخر التسعينيات وحتى يومنا هذا، كما يتضمن المعرض أعمالاً جديدة تم تكليفهما بها؛ بالإضافة إلى معرض "فريدة لاشاي" الاستعادي للفنانة الإيرانية الراحلة فريدة لاشاي، الذي يستعرض مجموعة من اللوحات والصور المتحركة التي أضافت من خلالها تعليقاتها على الأوضاع السياسية والاجتماعية في إيران؛ ومشروع "وقت خارج الزمن" وهو مشروع من تقييم طارق أبو الفتوح، مستلهماً من مقولة ابن عربي "الزمان مكان سائل. والمكان زمان متجمد". يمزج المشروع بين أزمنة وأمكنة مختلفة، وبين مدن وفعاليات فنية حدثت في الماضي وستحدث في المستقبل. سيقدم المشروع معرضاً يضم مجموعة متنوعة من الأعمال الفنية، و"مؤتمر خط الاستواء"، بالإضافة إلى غرفة القراءة، عروض أفلام، محادثات فنية، عروض أداء، غرفة أرشيف، وإصدار لكتاب خاص بالمعرض من جزئين شاركت في تحريره آلاء يونس.

 تطلق مؤسسة الشارقة للفنون من 11 إلى 15 آذار/مارس فعاليات الدورة التاسعة من لقاء مارس السنوي تحت عنوان "لقاء مارس 2016: التعليم، التفاعل والمشاركة". لمزيد من المعلومات:www.sharjahart.org

تشمل لائحة المتحدثين لعام 2016: ليزا أحمدي (اللقاء الميداني، الولايات المتحدة الأمريكية)، خلود العطيات (مؤسسة سلامة بنت حمدان، الإمارات العربية المتحدة)، حور القاسمي )مؤسسة الشارقة للفنون، الإمارات العربية المتحدة)، منال عطايا (قسم المتاحف في الشرقة، الإمارات العربية المتحدة)، محمد بكر طه من مدينة الشارقة للخدمات الإنسانية (الإمارات العربية المتحدة)ـ يارا بامية (رواق، فلسطين)، ستيفان بن شوام (نومو، غواتيمالا)، كلاوس بيزنباخ (موما بي أس وان، الولايات المتحدة الأمريكية)، زوي بات (سان آرت، فيتنام)، سوزانا تشونغ (أرشيف فنون آسيا، هونغ كونغ)، أنا كاتلر (تايت، المملكة المتحدة)، دايفد ديبوزا (جامعة الفنون، لندن، المملكة المتحدة)، مها العازار (أولادنا، مركز المعوّقين، الإمارات العربية المتحدة)، عائشة ديماس (قسم متاحف الشارقة، الإمارات العربية المتحدة)، أحمد العطار (مهرجان دي كاف، مصر)، ريم فضة (بينالي مراكش، المغرب)، سيلفيا فرانشسكسنس (مدرسة كيفيف، بينالي كيفيف، أوكرانيا)، إليزابيت جورجيس (متحف الفن المعاصر: مركز جيبري كريستوس دستا، أثيوبيا)، ساندي هلال (دار فناني الهندسة المعمارية ضد الاستيطان، فلسطين)، ثائر هلال (كلية الفنون الجميلة، جامعة الشرقة، الإمارات العربية المتحدة)، أندريا هيكي (صندوق الفن العام، الولايات المتحدة الأمريكية)، محمد كاظم (فنان، الإمارات العربية المتحدة)، ميلاني كين (إينيفا، المملكة المتحدة)،نسنغا نايت (فنان، الولايات المتحدة الأمريكية)، رياس كومو (مؤسسة بينالي كوشي، الهند)، ميليسا كارمن لي (مؤسسة سلوت، الولايات المتحدة الأمريكية)، ريك لوي (فنان، بروجكت رو هاوسز، الولايات المتحدة الأمريكية)، باتريك مودكيريزا (مركز الفنون في لوبومباشي، كونغو)، أوسكار موريو (فنان، فريكونسيز بروجكت، المملكة المتحدة)، جو نعمة (فنان، الولايات المتحدة الأمريكية /لبنان)، هانس أولريخ أوبريست (سربانتاين غاليريز، المملكة المتحدة)، براتيك رجا (اكبريمنتر كيورايتر هاب، الهند)، فريد راكون (روانغروبا، إندونيسيا)، اسماعيل الرفاعي (مؤسسة الشارقة للفنون، الإمارات العربية المتحدة)، زينب سديرة (آريا، الجزائر)، تينا شرويل (الأكاديمية الدولية للفنون، فلسطين)، عليا سواستيكا (بينالي يوغيا 13، إندونيسيا)، سالي تالان (بينالي ليفربول، المملكة المتحدة)، كلير تانكون (بينالي ربيع أيلول، فرنسا)، كريستين طعمة (أشكال ألوان، لبنان)، تولين طوق (دورات الربيع، الأردن)، مرتضى والي (كاتب وقيّم فني، الإمارات العربية المتحدة)، وليام ولز (تاونهاوس، مصر).

حول لقاء مارس
انطلاق لقاء مارس، والإعلان عنه كحدث سنوي يستضيفه بينالي الشارقة، جاء تأكيداً على الدور الحيوي الذي يمكن أن يقوم به هذا اللقاء في سبر ومعرفة واقع الفنون البصرية في عالمنا العربي بمتغيراته وثوابته، والبقاء على تماس مع كل ما يحدث في الحراك الفني المعاصر؛ الأمر الذي لا يمكن أن يحدث إلا بتآزر وتعاون جميع المؤسسات الفنية والداعمة ومختلف النشطاء والجهات الرسمية وغير الرسمية ذات الصلة؛ الأمر الذي أصبح ممكناً بوجود إمارة الشارقة التي تبنت هذا اللقاء بكافة مقوماته واحتياجاته، والأمر الذي يمكن أن يصبح واقعاً دائماً في تواصل مختلف المؤسسات والجهات والهيئات ذات الصلة، وتعميق الشعور بأن لقاء مارس هو مسؤولية المشاركين بقدر ما هو مسؤولية البينالي، وفي التأكيد على إقامة جسور التشبيك المعرفي والإنتاجي والإبداعي مع مختلف الأطراف المساهمة.
حول مؤسسة الشارقة للفنون
تستقطب مؤسسة الشارقة للفنون طيفاً واسعاً من الفنون المعاصرة والبرامج الثقافية، لتفعيل الحراك الفني في المجتمع المحلي في الشارقة، الإمارات العربية المتحدة، والمنطقة.ومنذ عام ٢٠٠٩، تشكّلت المؤسسة على تاريخ التعاون والتبادل الثقافي الذي تزامن مع بينالي الشارقة منذ انطلاقته عام ١٩٩٣. وتسعى مؤسسة الشارقة للفنون، من خلال العمل مع شركاء محليين ودوليين، إلى خلق فرص للفنانين وتفعيل الإنتاج الفني، من خلال المبادرات والبرامج الأساسية للمؤسسة التي تشمل بينالي الشارقة، لقاء مارس، برنامج الفنان المقيم، برنامج الإنتاج، المعارض، البحوث، الإصدارات، بالإضافة إلى مجموعة المقتنيات المتنامية.كما تركّز البرامج العامة والتعليمية للمؤسسة، على ترسيخ الدّور الأساسي الذي تلعبه الفنون في حياة المجتمع، وذلك من خلال تعزيز التعليم العام والنهج التفاعلي للفن.مؤسسة الشارقة للفنون تتلقى تمويلها ودعمها من دائر ة الثقافة والإعلام، حكومة الشارقة.
 
فعاليات مؤسسة الشرقة للفنون مجانية ومفتوحة للعامة

لمزيد من المعلومات:
www.sharjahart.org
للتسجّل والحصول على تفاصيل ومعلومات إضافية: register(at)sharjahart.org
للاتصال:
مؤسسة الشرقة للفنون
المسؤول عن العلاقات العامة والإعلام
هاتف: 4113 544 6 971+ مقسّم: 25
alyazeyah(at)sharjahart.org

(من البيان الصحافي)

لقاء مارس 2016 التاسع
التعليم، التفاعل والمشاركة

افتتاحيات معارض، عروض أداء، وبرامج أخرى.
11 – 15 آذار/مارس 2016


دار الندوة، مربّع الخط، منطقة التراث، الشارقة

مؤسسة الشارقة للفنون

ص. ب. 19989
الإمارات العربية المتحدة


محتويات ذات صلة:

Christine Tohmé
أعلنت مؤسسة الشارقة للفنون عن اختيار كريستين طعمة قيّمة لبينالي الشارقة 13 الذي سيقام في آذار/مارس 2017.
09
كما في الجناح الإماراتي في بينالي البندقية 2015، يقدّم المعرض في الشارقة من 13 شباط/فبراير - 14 أيار/مايو 2016. نص للقيّمة الفنية حور القاسمي حول مفهومها للجناح الإماراتي لعام 2015. صور المعرض.
34 Simmons
مقابلة مع القيّمة الفنية على بينالي الشارقة الثاني عشر يونجي جوو حول مقاربتها التقييمية وخبرتها في العمل مع الفنانين في الشارقة. سيبقى بينالي الشارقة مفتوحاً حتى 5 حزيران/يونيو 2015.
 
نفس
Back to Top