سوريا: هتاف ناشط / فنانون ناشطون إبداعاً

30 نيسان/أبريل – 22 حزيران/يونيو 2014، معهد العالم العربي، باريس. الأعمال والفنانون المتورّطون مباشرة في سوريا وقضاياها الراهنة.
أيار 2014

إن معرض "سوريا: هتاف ناشط / فنانون ناشطون إبداعاً" الذي أعدّ ضمن مهلة وجيزة وبالوسائل المتاحة يتسم بالانتقائية والعفوية في آن معاً. باضطلاعه بالقول المأثور لجمعية فلوكسوس "الفن هو الحياة"، اختار أن يظهر الأعمال الفنية والفنانين المضطلعين مباشرة بسوريا وأحداثها الحالية. لا شك في أنه معرض يبعد كل البعد عن البساطة نظراً إلى خطورة الموضوع، ولكن هذا لا يخفي روح النكتة الساخرة والتعلّق بالألوان وأشكال التعبير الصريحة البارزة فيه.

يبدو العنوان وكأنه شعار: ينبغي تكراره، والتشديد عليه، وهتافه كما لو كان في تظاهرة احتجاجية. بطبيعة الحال، ينتمي الفنانون المدعوون إلى أجيال مختلفة، ولم يغادر جميعهم سوريا مضرّجة بالدماء والنار. ولكن أياً كان مسارهم الشخصي، إلا أنهم اختاروا، في مرحلة ما، أن يرحلوا ويتابعوا عملهم بحرية. وبعد أن أصبحوا، رغماً عنهم، سفراء سلميين لبلادهم وأسرهم الذين بقوا هناك، كيف لهم أن يقوموا بغير أن يغتنموا الفرصة ليردّوا بطريقتهم الخاصة على دافع الموت الذي يبرمجه النظام منذ الانتفاضات الأولى في العام 2011.

من دون فرض أي توجهات على زيارة المعرض، أو إدراج أي إدخالات موضوعية محددة، تنكشف الأعمال الفنية في الفضاء بينما تتحدى قيود المكان. بيد أن منطقاً معيناً يخرج إلى العلن، ويكمن في بناء فهم لا واعٍ تقريباً لصفحة من التاريخ المعاصر...

منذ البداية، تعترض جولة الزائر عقبة تتمثل بالهيكل الخشبي المتواجد عند مدخل المعرض. باعتبار هذا الهيكل موروثاً من المعارض السابقة، فهو يمنع الزائر من الرؤية، بالمعنيين الحرفي والمجازي، حارماً إياه من إلقاء نظرة جامعة على الأعمال وشاملة للوضع. فإن هذا "الجدار" ليجسّد فشلنا في فهم تعقيدات النزاع السوري.

لمشاهدة الأعمال الفنية
في جولة بالصور عبر المعرض
ينبغي ألا نكون ساذجين: لن يغيّر الفن بحد ذاته سوريا. إلا أننا نأمل في أن تنجح هذه الأعمال الفنية، بفعل قوتها الناعمة، في عكس الاتجاه عبر المساهمة في بناء أمة مسالمة تحافظ على الذاكرة للأجيال القادمة.

نأمل في أن يتابع الفنانون عملهم هنا وهناك. لما كان هذا المعرض ليقام من دون دعمهم وشبكاتهم. نشكرهم بحرارة على استثماراتهم المثمرة وشجاعتهم الفريدة.

 

مقتبس عن مقدّمة جيرالدين بلوك
(الترجمة من الفرنسية: ماري يزبك)

سوريا: هتاف ناشط / فنانون ناشطون إبداعاً

30 نيسان/أبريل – 22 حزيران/يونيو 2014

معهد العالم العربى

1, rue des Fossés
St-Bernard,
place Mohammed V
France

الفنانون:
عمّار عبد ربه، خالد عبد الواحد، منيف عجاج، أحمد علي، شربل عون، فارس كاشو، ولاء دكاك، وليد المصري، مناف حلبوني، أنس كحال، حميد سليمان.

القيّمان الفنيان:
سيمون كاو وجيرالدين بلوك

إدارة الأعمال الفنية:
جلال علامة الإدريسي، وموينيابالا كابمبا والفنانون

 
نفس
Back to Top