الصور

... وجهتُ كل الأعمال التي تحتاج إلى وجهة صوب القبلة. والطريف في الأمر إنني حين أطرق مفكرًا في أعمالي، مثل الغرفة في الكاميرون، أو العمل الذي انتهيت منه للتو في فرنسا، أو ذلك الموجود في سنغافورة، تتحد على تناثرها في وجهتها شطر النقطة عينها. ونِعمَ الأمر. أتخيلني أحلق في السماء وأراها من عَلٍ وأطلع على وجهتها، وكأن بالأمر نظامًا وبهاء، كالكون.
يونس رحمون

 

يونس رحمون - لقاء

عن البعد الروحاني في ممارساته الفنية وعن أعماله المستجدة في الفضاء العام كجزء من لا فوري دار كونتومبوران غابة الفن المعاصر، فرنسا

Back to Top