زوجات الثورة السورية، 2012 – 2013

التقطت هذه الصورة في المنزل الذي ألهمني ودفعني إلى بدء تصوير هؤلاء النساء. كان هذا الابن يهم بتقديم القهوة. ومع أنني لم أرَ أمه، إلا أنني أدركت أنها تلقي نظرة خاطفة عليه من وراء الباب، وتطلب منه أن يجلب لنا الشاي. كنت أعمل على تقرير إخباري لحساب صحيفة لوموند عن الجيش السوري الحر ولم أستطع التوقف عن التفكير في النساء وراء الباب، وأتساءل كيف كنّ ناشطات في هذا النزاع. وهذه هذ نواة مشروعي. الصبي الذي يظهر في الصورة هو سفيان البالغ 4 سنوات من العمر، وهو ابن الناجي من التعذيب أبو خطاب. كان طفلاً صغيراً عندما تعرّض والده في مناسبات متعددة للسجن حتى أنه لم يتعرف عليه لدى عودته إلى المنزل وسأله ما إذا كان والده. تشمل جدران المنزل الذي يقطنون فيه العلم السوري الأصلي قبل نظام الأسد، وهو علم يتمتع سفيان باللعب به.

 

© الصورة والنص: تانيا حبجوقة

تانيا حبجوقة

زوجات الثورة السورية. مقابلة مع الفنانة حول مجموعة صورها، 2012 – 2013

Back to Top