زوجات الثورة السورية، 2012 – 2013

شقيقة زوج ناديا، ربى البالغة 25 سنة من العمر تلعب مع ابنتها الرضيعة. ربى هي واحدة من عدد قليل من الزوجات الذين لم يذهب زوجها للقتال. إنها سعيدة لأن زوجها في مأمن معها ولكنه بعد أن أمضى شهرين ونصف في سجن المزة في دمشق العام الماضي، عاد شخصاً مختلفاً. تقول ربى إنه تعرض للتعذيب في أثناء سجنه: "لا أتعرّف عليه. لا يريد العودة إلى سوريا".

 

© الصورة والنص: تانيا حبجوقة

تانيا حبجوقة

زوجات الثورة السورية. مقابلة مع الفنانة حول مجموعة صورها، 2012 – 2013

Back to Top