بيبينغ توم رقم 3: بيروت

أيار 2013

إن بيبينغ توم التي أسستها كارولين نييمان بالاشتراك مع ستيفان بلان مؤسسة لا تبتغي الربح تضم قيّمين فنيين وناشرين.

تشكل إصدارات بيبينغ توم دايجست تجربة ذاتية تستكشف الفن المعاصر في أرجاء العالم كافة بحيث أن كل عدد يسلّط الضوء على حركات واتجاهات في منطقة جغرافية محددة مساهماً في إبراز الفنانين والمبادرات التي تمثلها.

بعد برلين (2009) ومكسيكو (2011)، يصب العدد الثالث اهتمامه على المشهد الفني في لبنان بإصداره فيلماً شاركت في إنتاجه دار أنا ساندرز فيلمز للإنتاج.

تكمن نقطة البداية للفيلم ومحتوى ناشر الكتاب في 46 مقولة جمعها أعضاء بيبينغ توم من ممارسين فنيين في أثناء مقابلات أجروها معهم في بيروت في خريف العام 2011. وقد وضعت هذه المقولات من دون سياقها ومن دون ذكر أصحابها عمداً احتراماً للسرية من جهة وتشريعاً لأبواب التحاليل وردود الفعل من جهة أخرى. ومن هذه المقولات:
 
"لا تكمن قوة الفن اللبناني في الإنتاج بحد ذاته. وإنما في طموحات مختلف الناشطين على الساحة وجهودهم وحيويتهم". (الرقم 10)
 
"يبدو أن عدة فنانين من جيل الشباب يرتاحون لمعالجة موضوع الحرب باستمرار وكأنه تلبية لتوقّعات السوق الخارجية". (رقم 11)

"إن الاهتمام الفجائي والمؤخر للقيّمين الفنيين والصحافيين والناشرين بالشرق الأوسط وفيه مزعج ومشبوه". (الرقم 38)

لتصوير الفيلم، دعت مجموعة بيبينغ توم 8 ممثلين لبنانيين إلى طاولة مستديرة في أشكال ألوان في 8 شباط/فبراير 2012 وقد تولت ميران أرسانيوس من 98 ويكس إدارة النقاش فيها. وقد شكّلت نقطة البداية المقولات التي تمت مناقشة 18 منها حتى تم اختيار 9. يقدّم الفيلم 56 دقيقة من النقاش الذي دام ثلاث ساعات ونيف. فإذا به يشكل وثيقة مستقلة بخد ذاتها يمكن الاطلاع عليها في مواقع مختلفة ومنصات مختلفة شأن الغاليريهات والمراكز الفنية والمتاحف والمهرجانات والمواقع الإلكترونية المتخصصة في هذا المجال.

إما في الكتاب، فأرادت مجموعة بيبينغ توم أن تنقل البروتوكول المعتمد في الفيلم بطريقة مختلفة وأن تواجهه بوجهات نظر إضافية. وفي هذا الإطار، تم الطلب من 22 شخصاً من مجالات مختلفة – كتاب وقيّمين فنيين ومؤرخين فنيين وباحثين ومنتجي أفلام وناشرين وفلاسفة – التفاعل مع المقولات كافة. وقد أدرجت ردودهم هذه بخطهم علماً بأنهم منحوا حرية الرد على تصريح واحد أو عدة تصاريح أو كل واحدة منها أو حتى بمجملها كما أن الردود قد تتخذ أشكالاً مختلفة – إما إجابات مختصرة وإما مقالات.

اختار مؤسسا بيبينغ توم بعض الأعمال الفنية والمشاريع والصور التي لفتت انتباههما في خلال زيارتهما بيروت وأبحاثهما. أكانت هذه الأعمال تجسّد ممارسة الفنان أو تعبّر عن شخصيته أو تنقل الواقع بطرافة، فإنها تشكل وسيلة سريعة للغوص في الإنتاج المحلي وجمع المواد الميدانية لإجراء المزيد من الأبحاث وبطبيعة الحال تسليط الضوء على عدم اتساق عدد من المقولات.

الكتاب والمشاركون هم:

هايغ أيفازيان، مروى، ميران أرسانيوس، ريا بدران، شومون بازار، فارس شلبي، لانا ضاهر، سيرين فتوح، مغالي غصن، حاتم إمام، لميا جريج، محمود خالد، فيكتوريا فلور لوبتون، غسان المصري، ربيع مروّة، فرنشيسكا بيرووس، نورا رضيان، سارا روجرز، غاليا سعداوي، ستيفاني سعاده، غسان سلهب، رشا سلطي، فريد سروخ، كيرستن شيد، هالة شقير، سيتاري شاهبازي، منيرة الصلح، ريان تابت، ستيفان تارنوسكي، أكرم زعتري وغيرهم.

 

(الترجمة من الإنكليزية: ماري يزبك)

العدد الثالث من بيبينغ توم: بيروت

تاريخ الإصدار: نيسان/أبريل 2013
212 صفحة + دي في دي + بوستر
240 × 170 مم : بوستر 680 × 960 سم
مدة الفيلم: 56 دقيقة
اللغة: الإنكليزية
ISBN: 978-2-9534738-2-7

Peeping Tom

64, rue Philippe de Girard
75018 Paris
France

الافتتاح في بيروت:
22 أيار/مايو من السادسة والنصف إلى الثامنة والنصف مساء
في مكتبة بايبركاب (مار مخائيل)

 
نفس
Back to Top