ورشة عمل ميزوسيتي طهران

الفن وعلم البيئة والمدينة. من 11 – 22 أيلول/سبتمبر 2012، ورشة عمل في جامعة طهران، كلية الهندسة المعمارية. بقلم سارة كمالفند، مجلة نفس، كانون الأول/ديسمبر 2012.
بحسب: Sara Kamalvand | كانون الأول 2012

طهران هي أكبر مدينة بين مومباي واسطنبول، تضم 13 مليون نسمة في الصحراء. كما غيرها من المدن الإيرانية، تقع استراتيجياً عند سفح أحد الجبال حيث تستقي المياه. ولكن حسانتها هذه كلها قد باتت في غياهب النسيان اليوم، لا سيما أن الزحف العمراني قد تسبب بمحو ذاكرة شبكة مياه الري الممدودة تحت الأرض المعروفة بالقناة. وليس من المستغرب أن يتم تجاهل البنية التحتية للمياه العضوية في ستينات القرن العشرين عند لصق نماذج التحديث الغربي من أجل إنماء عاصمة آسيا الوسطى. ولكن الأرقام الحالية صادمة: فقد تخلى أكثر من ست مئة عن القنوات تحت الأرض فضلاً عن 200 مليون لتر مكعب من المياه المهدورة سنوياً.

قام مختبر البحوث الدولية هايدروسيتي الجامع بين البيئة والفن والمدينة بتنظيم ورشة عمل حول قنوات طهران في كلية الهندسة المعمارية في جامعة طهران. ولكن المسألة التي طرحت في ورشة العمل هذه لم تكن تكمن في كيفية إعادة إحياء قنوات طهران بشكلها التقليدي وإنما في تخيّل الدور الذي قد تؤديه هذه البنية التحتية في السياق المعاصر.

كانت ورشة العمل فرصة جديدة لفريق دولي متعدد التخصصات من المهندسين المعماريين الذين أخذوا يعملون سوياً مع فنانين على مستقبل شبكة المياه المهجورة هذه. وقد كرّس مكان معيّن للفنانين، يفكّرون فيه إلى جانب مصممين في البعد غير المادي للمدينة: وبالتحديد سكانها ونمط حياتها. وعمل كل فنان مع المهندسين المعماريين ومجموعة من ثمانية طلاب. وتعاونت الفرق الأربعة على أحياء معينة اختيرت استراتيجياً ارتباطاً بهيكلية شبكة القناة.

راجع النسخة الإنكليزية

 

Sara Kamalvand

Canadian-Iranian architect from Ecole Spéciale d’Architecure, Paris. Director of HydroCity, an international research lab on cities, water and urbanism.

(الترجمة من الإنكليزية: ماري يزبك)

ورشة عمل ميزوسيتي طهران
الفن وعلم البيئة والمدينة

11 – 22 أيلول/سبتمبر 2012
جامعة طهران، كلية الهندسة المعمارية


مشروع هايدروسيتي
بالتعاون مع
كلية الهندسة المعمارية، باريس
جامعة طهران
مكتب تجميل طهران
غاليري محسن
مؤسسة عائلة فلورا

 
نفس
Back to Top