مؤسسة جبل الفيروز

تـمـوز 2008

تأسست "جبل الفيروز" في شهر مارس من عام 2006 كمؤسسة غير ربحية وغير حكومية بدعم ورعاية من صاحب السمو "الأمير تشارلز"، أمير ويلز، والسيد/ "حامد كارازاي"، فخامة رئيس أفغانستان. ويقتبس اسمها من اسم عاصمة القطر الأفغاني العظيمة في العصور الوسطى، التي دمرها جنكيز خان في عام 1216 وحولها إلى تاريخ. والنصب التذكاري الوحيد الباقي هو مئذنة الجامع الساحرة. ويستدعي اسم المشروع للأذهان التقليد الأفغاني المميز في الفنون والعمارة.

أسست مؤسسة جبل الفيروز، في عامها الأول، المعهد الوحيد في أفغانستان للفنون والعمارة الأفغانية، حيث اجتمع فيه بعض أساتذة أفغانستان العظماء، وهو يقوم بتدريب طلبة على انتاج أعمال فنية من الخشب، وفنون الخط والخزف. مازالت الفنون التقليدية الأفغانية واحدة من الصناعات الأكبر في البلد. فهي تقدم فرص عمل لأكثر الفئات تهميشاً، بما في ذلك النساء والقرويين الفقراء. وهي منبع للفخر والهوية الايجابية. ويكرس المعهد جهوده في احياء الفنون التقليدية والمهارات الحرفية وفي خلق فرص عمل جديدة للحرفيين والنساء في أفغانستان.

يجمع المعهد ومدارسه المخصصة للصناعات التقليدية للخزف والأعمال الخشبية وفنون الخط أساتذة الحرف الرياديين في البلد والمستشارين الدوليين معاً ليحافظوا على المهارات التقليدية، ويحسنوا التقنيات، ويعدوا تصميمات جديدة. يدرس الطلبة بانتظام خمسة أيام في الأسبوع، ويتلقون تعليماً في جميع المناحي الحرفية التي يختارونها في التصميم، وسلامة ومواد الرسم التقني والإدارة، والكتابة بلغة "دري" واللغة الانجليزية ومهارات الكمبيوتر وقطاع الأعمال.

يعمل برنامج "جبل الفيروز" لتنمية الأعمال مع المعهد ومع قطاع الأعمال الحرفية الموجودة من أجل ايجاد أسواق لفنون الحرف الأفغانية، ومن أجل خلق بواعث اقتصادية لتأمين بقائهم. إنه يقدم تدريبات في الأعمال للطلبة والفنانين، لمساعدتهم على التوسع ومهنية انتاجهم. أطلقت مؤسسة "جبل الفيروز" موقعاً الكترونياً (turquoisemountainarts.af) وكتالوج لمبيعات المنتجات ذات النوعية العالية لأفضل عشرة فنانين أفغانيين، وكذلك ورشات عمل للمشترين من جميع أنحاء العالم.

اعادة اعمار المدينة القديمة
"نحن مواطنوا كابول الكبار في السن عانينا كثيراً جداً من حقيقة أن حماية هذه المنطقة تبدو مثل صب قطرات من الماء في فم انسان عطشان." بهلوان عزيز، رئيس مجلس شورى "مراد خان".
تقع ضاحية "مراد خان" على نهر كابول، بالقرب من فنادق المدينة وسوق الطير القديم. المئذنة الزرقاء لمقام "أبو فزل" هي واحدة من أشهر معالم المدينة. لقد تضررت المنطقة بسبب الاهمال، والحرب، والمعماريون عديمو الضمير. لكن ضاحية "مراد خان" تحتفظ بكثير من نسيجها الأصلي من شبكة الشوارع الصغيرة التي تربط أجزاء السوق، والصروح الدينية، والفنادق والمباني، بشكل يبرز الروابط الفريدة للمنطقة بالتصميم الاسلامي وبحوالي أربعمائة سنة من التاريخ الأفغاني. وسكانها يمثلون بشكل جلي مزيج من مجتمع عرقي وديني، من قبائل "قزلباش" و"طاجيك" و"هزاره" و"بشتون" الذين يعيشون جنباً إلى جنب بالرغم من الحرب الأهلية.

"مراد خان" التي كانت فيما مضى ضاحية مزدهرة بالتجارة والسكان، كانت مبانيها التقليدية تقطع شوارعها المليئة بالقمامة، وخدماتها العامة غير صالحة أو غير موجودة أصلاً. في عام 2006، طلب زعماء "مراد خان" من مؤسسة "جبل الفيروز" أن يشتركوا معهم من أجل تحسين الخدمات وحماية الثراث الحضاري القيم لمنطقتهم.

حتى تاريخه، حققت مؤسسة "جبل الفيروز" ومجتمع "مراد خان" ما يلي:

التخلص من 5000 متر مكعب من القمامة، وخفض مستوى الشارع بمقدار مترين، وتقديم فرص تشغيلية للرجال العاطلين عن العمل في المنطقة.

تركيب مصارف مياه على طول 200 متر وحفر بئرين جديدين لمياه الشرب.

رصف شوارع بالحجارة لأول مرة.

تصليح أكثر من 50 مبنى، منها مباني ذات أهمية مركزية للتقاليد المعمارية الأفغانية.

النجاح في ادراج "مراد خان" في قائمة صندوق النصب التذكارية العالمي كواحدة من أكثر مواقع الثراث الحضاري عرضة للخطر على النطاق العالمي.

افتتاح مركز لمحو الأمية يقدم تعليماً اضافياً الى 156 طفل من "مراد خان".

تعيين طبيب بوقت عمل جزئي لتقديم عناية طبية أساسية فورية في المكان وتحويلات طبية للمستشفيات.

البدء في برنامج تدريبي في التطريز لثلاثين امرأة من "مراد خان".

تستثمر مؤسسة "جبل الفيروز" في مجالات الحرف الأفغانية التقليدية والمباني التاريخية للحفاظ على هذا الثراث، ولاعادة بناء المناطق الحضرية، ولجذب انتباه الزوار، ولتطوير قطاع الأعمال الأفغاني، ولبناء المؤسسات الحكومية، ولرفع مستوى معيشة الأفغانيين.

 

النص المقدم من مؤسسة "جبل الفيروز"
الترجمة من الانجليزية: جعفر فلفل

جبل الفيـــروز

مؤسسة

أفغانستان

 
نفس
Back to Top