لمياء قرقاش: الحضور

تـمـوز 2008

يتعامل مشروع "الحضور" مع فكرة البقاء في الأماكن المهجورة، وانتشار تماثل المنازل والأبنية في الامارات العربية المتحدة (وخصوصاً في دبي والشارقة وعجمان). تتفاوت الأحياء الموثقة في الصور من شبه المهجورة (الناس على وشك الانتقال للعيش في منازل جديدة) إلى تلك التي ستزال في القريب العاجل. تمثل هذه الأماكن السكانية حضارة حديثة بدأت قبل ازدهار النفط، أي قبل حوالي ثلاثين عاماً. والآن، يتحتم فناء هذه الحضارة للأسف من جراء ظهور الحاجة لسيادة "الحديث والعصري"، ، وتتشكل هوية ذات طابع جديد. ويترك التواتر السريع في تجديد هذه الأبنية أو انشائها، قليلاً جداً من الوقت للحزن على هذه الأماكن.

تبين المنازل أو المباني الضخمة المعروضة في هذا المشروع سمات مختلفة. فبعضها تم هجره مؤخراً، بينما بعضها الأخر مهجور منذ وقت طويل. كان هناك بعض المنازل التي مازال يعيش بها ناس عندما بدأت مشروعي؛ وكانت العائلات المقيمة هناك تجهز نفسها للانتقال لمنازل جديدة.

مستويات الهجر التي برزت في هذه الغرف تعكس تاريخ هذه المناطق وتبين مصيرها بايجاز. تسود حالة من عدم التأكد لما سيحدث لهذه المباني، لكن باستطاعة المرء أن يحدد تقريباً ماهو الايحاء المخبأ في طياتها. لسوء الحظ، حولت نزعة الحداثة القائمة حالياً البنية التحتية الحضارية القديمة إلى منتجعات سياحية على الشاطئ، ومجمعات سكنية للايجار، وأيضاً مجمعات للتسوق.

هذا المشروع هو رحلة بصرية في أنحاء مساحات وغرف تبرز صفة وهوية من خلال افتقادها للحضور البشري؛ انه يوثق المكان، وسماتٍ مرئية لعدم الوجود. كما تستنزف هذه الأماكن طاقات المشاهد، وتتشكل روايات. إنها تتحدث عن حياة وجدت في الماضي، أو أنها مازالت موجودة، وترسم صورة الانطباع الحزين للاغتراب. تبدو السمات بوضوح في التفاصيل المحصورة في هذه الأماكن؛ إنها تبرز بفراسة أنحاء حياتها الخاصة. وستنشأ حضارة جديدة وماضي جديد من الذكريات الكثيرة للاستغراب.

 

الحضور. 2007

صور C-print
جميعها 60×60 سم

 
نفس
Back to Top