حديقة لارميتاج بالدار البيضاء

بحسب: Helen Adkins | آذار 2008

في أغسطس 2006، قدمنا تقريرا عن "الجسر الفني الخامس". تم تكريس هذا المشروع الفني، الذي بدأ في عام 2002 بمبادرة من مجموعة "عين السبع" الفنية، للتوعية البيئية مع اهتمام خاص بحديقة لارميتاج المهملة التي تبلغ مساحتها 17 هكتارا وتقع في إحدى مناطق مدينة الدار البيضاء المكتظة بالسكان. وكان ما حفز على تنفيذ المشروع هو نموذج تفصيلي مصغر للحديقة (مقياس رسم 1/100) تم إعداده في مايو 2003 وأوضح مدى الإهمال الذي تعاني منه حديقة لارميتاج. وقد ترتب على ذلك تشكيل مجموعة"عين السبع" لشبكة فنية دولية من أجل تجديد الحديقة بالتنسيق مع سكان المنطقة.

في عام 2004، عهد مسئولو المدينة إلى "المحترف الأخضر"، وهي وكالة بالدار البيضاء تختص بتصميم المناظر الطبيعية، بمهمة تقديم الخبرة اللازمة في مجال الحدائق إلى مجموعة الفنانين. وفي عام 2006، تم تحقيق العديد من التدخلات الفنية التي حازت تأييدا وحماسا كبيرين من جانب السكان والمسئولين على حد سواء. ركزت الخطة على إعادة الحياة والأنشطة الترفيهية إلى الحديقة، ونجحت في تحويلها من ساحة مهجورة تحفها المخاطر إلى رئة خضراء مريحة يستفيد منها بوجه خاص السيدات والأطفال، كما قدمت نموذجا ناجحا لمعالجة سائر المسائل المشابهة بالمغرب. لقد أخذت حديقة لارميتاج تعود تدريجيا إلى تحقيق الهدف الذي أنشئت من أجله.

لكن برتران وان، المصمم الجديد بالوكالة، أعد خطة تطوير تشي بتجاهل شبه تام لكل ما تم تحقيقه في الأعوام الستة الماضية. وقد اتصلت به شخصيا لمعرفة وجهة نظره بهذا الشأن، إلا أنه، حين أخبرته بعزمي الكتابة عن مخططه المثير للجدل، رفض تزويدي بأية مواد!

في حين ينطلق مخطط 2005 من مفهوم إعادة الحديقة إلى دائرة الحياة الآدمية، يعود بنا تصميم 2008 إلى الحدائق الرسمية الفرنسية المصممة للترفيه عن الطبقة العليا بفرنسا. يتضح ذلك بصريا بمجرد مقارنة التصميمين. بل وقد اقترح وان تغيير اسم مقهى الحديقة من "يونسكو" إلى "جنجيت" Guinguette، وهو الإسم الذي كان يطلق على الملهى الشعبي بضواحي باريس في القرن الثامن عشر.

يرى أنصار "عين السبع" أن ذلك التخطيط المعتمد على النظام الشبكي يعد بمثابة تجريد جمالي وشكلي، يمكن تشبيهه بقضبان السجون، ولا يمكن أن يفي باحتياجات المجتمع المحلي. وهم يتهمون وان، الفرنسي، بأنه يعود بتاريخ حديقة لارميتاج إلى "أمجاد" الحقبة الاستعمارية.

وزاد الوضع سوءا اقتراح قدمه وان بإلغاء مساحات لعب الأطفال- التي كان من المقرر أن تعدها فرق عمل محلية شاركت في خطة إعادة تأهيل الحديقة منذ بدايتها- كي يحل محلها موكب من الحيوانات المعدنية من تنفيذ فنان فرنسي صاعد تباع أعماله بأسعار باهظة، هو كنتان جاريل.

في ندوة عامة بطنجة، طلب حسن دارسي، العضو المؤسس بـ"عين السبع"، من مصمم المناظر الطبيعية جيل كليمان الإدلاء برأيه بشأن المشروع الجديد. أعرب السيد كليمان عن أسفه لدى اطلاعه على الخلاف. وقد انتقد الخطة لكونها حل شكلي ينتمي للماضي ولا محل له في مجتمع اليوم أو حياة كازابلانكا.

إن حسن دارسي لا ينوى التنازل عن رؤيته الفنية للمشاركة الاجتماعية والسياسية، وهو يكافح من أجل الرجوع إلى مخطط 2005 ، الذي كان سيشترك في تنفيذه شركاء فنيين محليين ودوليين بالتعاون مع سكان كازابلانكا. وهويأمل أن يتخذ السيد ساجد، عمدة الدار البيضاء، موقفا مؤيدا لمخطط عام 2005 الأصلي.

 

Helen Adkins

Independent art historian and exhibition curator based in Berlin, Germany.

(الترجمة من الإنجليزية: هناء بدر)

لا سورس دو ليون

La Source du Lion
Rue 3 N° 25. Hay Essalam - cil
المغرب


محتويات ذات صلة:

01-135
عن مشاريع وعقبات تحويل المجازر التاريخية للدار البيضاء إلى مركز ثقافي
Source du Lion4
جمعية فنية في الدار البيضاء، المغرب. مشروع حماية بيئية، منصب بخاصة على الحديقة العامة لارمطاج في الدار البيضاء.
11 Noura
حدث فني لمزيد من الوعي البيئي ، نظمته المجموعة الفنية المعروفة باسم \"نبع الأسد\"
 
نفس
Back to Top