كميل زخريا

الرؤية المزدوجة

" يكمن التحدي للمصورين في كيفية خلع القناع عن المظهر السطحي للأشياء، كاشفين ليس فقط ما فعله الناس للتغطية ، بل أيضا الأسباب التي دفعتهم للقيام بذلك"

آندي غرندبرغ

يعود اهتمامي الشديد بالمساحات المدنية إلى الصور الفوتوغرافية التي أخذتها في بيروت قبل 20 سنة. تأثير الحرب الأهلية على مباني بيروت و سكانها، و حبي للملاحظة و توثيق ما حولي دفعني الى التصوير. و بدأت رحلة أخذتني حول العالم لتصوير المدن التي في مرحلة ما في حياتي أسميتها "بلدي".

في السنوات الثمانية الماضية ، تعرفت على شوارع البحرين، بلداتها، قراها، أزقتها، مزارعها، و صحراءها عن قرب و بحميمية الى درجة مكنتني أن أدعوها بلدي. قدمت البحرين لي فرصة رائعة، و هي توثيق عملية الأختلاط بين الثقافات والتي تزداد تعقيدا مع تعدد أشكال المساحات المدنية في البحرين. فما نراه من تعددية في المباني من البناء الاسلامي المتمثل بمنطقة المحرق، حتى قرى البحرين، و المشاريع الحكومية الإسكانية التي تعود للستينيات و الثمانينيات، و مجمعاتها السكنية، حتى ناطحات السحاب المتكاثرة و المشاريع الضخمة الجديدة. كل هذا يدعونا للتفكير بأن هذا التلاحم بين الجديد و القديم يوجد عملية خلق لثقافة جديدة و متنوعة.

كميل زخريا

 

كميل زخريا

يسلط عمله \"الرؤية المزدوجة\" الضوء على الصدام المعقد بين التقليدي والحديث في البحرين.

Back to Top