جمال المقاومة

آذار 2005

تغتنم مقولة معاصرة فرصة الوصول إلى جمهور عريض
تغيير الكاميرا و الموديل بزوايا مختلفة قليلا تحت أضواء فلورسنت صفراء
حصان يعدو
منطقة الحظر الجوي
صفحتان
سلسلة من الصور الفوتوغرافية تعكس شخصيتي.

له الوقت
له الأرض
الزهور خزامى
و لكن،
الأفق لي
يملك النجوم
و لكن،
حصاني على سقفه

هذه ليست كلمته، هذه ذاكرتي.

ليس بعيدا عن الحدود، صبي قفز في النهر و مشى على الجانب الخطأ.

ماذا يعني أن تكون عراقي؟
سلسلة صور فوتوغرافية التقطت لموديل يرتدي ملابسه.

محمد غائب،
أنا أؤدي

لست سجادة فارسية
لست إناء صيني
لست بهار هندي
لست شهرزاد
و لكن،
أرضي لا هذا و لا ذاك.

قد تخلق الهوية الشعور بالانتماء، توفر لي الدفء الذي افتقدته بعد سنوات طويلة من الكفاح على جبهة أمامية مجمِّده، ملجأ يُبقي الحياة متوهجة.

يستنتج بأن جو من عدم الثقة يوّلد الشك حتى بوجود أفضل النوايا.

الفقرة الثانية
"أصبحنا مادة توضيحية لمنسق يشرع في تقديم عن العراقيين، المسلمين، العرب أوالآخرون." قلت لزميلي الفنان أثناء زيارة معرض فن ’عرقي‘ في أمستردام، في 1997.

من غير بداية و من غير نهاية، الوجود فقط.

كيف يُمّيز المرء العراقي؟
كنت فنان في بغداد و عندما ذهبت إلى هولندا أصبحت حداثي. لكن منذ ثلاث سنوات، أصبحت فنان عراقي معاصر يعيش في أوروبا.

في بعض الأحيان لا تحتاج المنتجات لإيصال أي شيء، و لا حتى تجربة جمالية.
يكفي لها أحيانا أن تكون موجودة فقط!
ليس التكنيك هو المهم، لكن الأسلوب. التكنيك يبقى كما هو.

الصورة الثالثة
" سيان أن تكون أو لا تكون." علقت ردي المكتوب لموقف اساتذتي و زملائي مني على حائط قسم تصميم الأزياء في أكاديمية "جريت ريتفالد" في أمستردام في 1999. مما أشعل الحيرة، الإحباط، الإقصاء و التهميش، و حولت هذه الأشياء لشكل جديد من الممارسة الثقافية – أرض مفروضة يجب أن أدافع فيها عن وجودي و هي أرض ’الوطن‘ المحمية.

لكن،
يجب أن أشرح

الصورة الخامسة
أنا لست شابا، أنا لست جديدا، و أنا لا أجعل الناس تضحك
لكن، بحسب ساعتي لست متأخر.

"لماذا وافقتم على طلب انضمامي؟" سؤال وجهته إلى اللجنة (باحثين استشاريين) لأكاديمية "يان فان إيك" في ماستريخت في 2001. كانت لي سنوات من طلبات الانضمام المرفوضة من عدة مؤسسات فنية، بدون مبررات و بدون تفاصيل.

الأخبار تتغير، السوق يتغير،
اليوم ليس كغيره أبدا
كل المنضمين إلى برنامجنا يحتاجون معرفة ما يجري
تحصل على الخيار في دقيقة
تظهر الناس على عرضنا، و تشاهد عرضنا

أهلا و سهلا بكم في برنامجنا.

ما هي المنتجات الثقافية المعاصرة التي تتوقعها من ممارسي الثقافة العراقيين الذين عاشوا في العراق تحت ثلاثة عقود من الدكتاتورية، الحرب، الحصار، و مؤخرا، الاحتلال؟

ما هي المنتجات الثقافية المعاصرة التي تتوقعها من ممارسي الثقافة العراقيين الذين عاشوا في إقصاء و عزلة المهجر؟

يباع المنتج على أساس المشاعر التي يثيرها.

لا نستطيع معاصرة منتج ثقافي، إذا لم نفهم القوى التي تؤثر بممارساته.

الصورة السادسة
لم يكن هناك نور في نهاية هذا النفق، لكن الأرضية التقت بالسقف في خط أسود دقيق. ريثما يمشي ببطء نحو الأفق، ترك ذيلا من الأشياء في طريقه. أشياء تساقطت من جسمه، مع الملابس.

أفكاري هي الشيء الوحيد الذي في حوزتي، و هي مصنوعة من قصدير
هذه قصة كلمات و صور لا مسدسات
ذات تأثير على اتجاه المقولات المعاصرة
ربما لا تكسب أصوات الناخبين، لكن، بالدماء الحديثة، حاول حك الطلاء
كل شيء يجب أن يكون واضح، جديد و شفاف. الأشياء بالكاد تحصل!

الصورة السابعة
كان راكبا من وقت

و فجأة رن المنبه... أين هذا الحائط، أنا أطلق النار في الجو، هو ليس هناك، و هو ليس موجود. إنه سراب ملاحق من بغداد إلى عمّان، عابرا الألغام، من عمّان إلى تونس، و من هناك إلى سويسرا ثم في هولندا.

لا يمكن القياس إلا بين نقطتين

الصورة الثامنة
كان كخروجي من فيلم سينمائي آخر و تمثيلي مشاهد معنية لآخرين. منذ عهد قريب كتبت لصديق لي "فات الأوان للاكتشاف بأنني كنت أكثر حرية و فاعلية تحت رقابة الدكتاتورية، من تصنيف و بيروقراطية مؤسسات الفن الغربية." بعد 10 سنوات من العيش في أوروبا الغربية و أنا متيقظ، و مُنوّع لمصادر المعرفة، و مبحر في طوبوغرافيا المشاهد الفنية، و عابرا لحدود الحقول المعرفية، أنا أحول الحيرة إلى حماس، الإقصاء إلى تحدي، التهميش إلى فضاء بكر، و الملصق المفروض عليّ إلى حقل معرفي بحثت فيه عن أشكال جديدة من الممارسة.

كيف تصف ذوقك الجمالي الجديد؟

بعد ثلاث سنوات من العمل في هذه الأرض المفروضة عليّ، أدركت بأنني ألمّع الملصق المفروض عليّ بدلا من التساؤل عنه. يجب أن ألعب دور الفنان ’الشرقي‘ و أصدّر هذا الملصق لبني جلدتي هناك، لكي أكسب اعتراف المؤسسات الغربية و أتناسب و متطلبات العولمة الثقافية.

يجب أن يُبيّن من أين يأتي العنف
يجب أن يثبت بأن العنف قد ولى

الصورة التاسعة
و لأن هذا الشيء أكثر من مجرد مصور فوتوغرافي و موديل في لعبة خيالية. تأتي هذه الصورة أقرب بكثير.

كيف تكون فنان و ليس مواطن؟
كيف تتجنب كونك إما عراقي أو هولندي؟
كيف تخلق فضاء غير ملوث و لا تصبح فنان فاسد؟
كيف تحافظ على الفضاء الحر، الذي يُبقي الفن كفعل ضروري؟
كيف تكون عاريا بدون ثياب الإمبراطور الجديدة؟
كيف تغوي الآخرين ليتقاسموا هذه التجربة؟

قد تكون البداية في أي مكان، في قلب نقطة الاتصال، أسفل أكثر و إلى اليسار، إلى قاع الدائرة، و إلى الأعلى مرة أخرى، خلال نقطة الاتصال مرة أخرى.

صديقي العزيز، إنها معركة غير متكافئة طويلة الأمد. لكن لا تقلق، ما زلت أعيش مع رفيق متمرد يأبى أن يروّض!

اختبار... اختبار
أشاهد المرآة
أنهضُ
مرة أخرى
أشاهد المرآة
أنهضُ

الترجمة من الإنجليزية: وجدان المناعي
 
نفس
Back to Top