الفن و الفنانون في داك آرت 2004

بحسب: Iolanda Pensa | أيار 2004

المعرض الدولي

رغم إن داك آرت معرض لا يُطبق رؤى"التنسيق" (بالمعنى المعاصر)، إلا أن المعرض الدولي لهذه السنة برهن على وفاق فنّي غير مقصود. "أرى الكثير من المعاناة: يبدو أن الفنانين يركزون على الألم و الوحدة" – لاحظت مارلين دووالا بل ، مؤسس مشارك لمركز دووال آرت في الكمرون.

في الفيديو "واحد" لـ يونس رحمون (*1975، المغرب) يدان تبدوان غير قادرتان على الصلاة أو الدعاء أو العَدّ، أثناء ما يُكرر صوت بلا نهاية كلمة "واحد". إشارة إلى الرقم واحد وأيضاً إلى الله الواحد.

في عمل الفيديو الإنشائي و الأدائي "الغرفة" يحصر كل من أمل القناوي و عبد الغني القناوي (*1974 و 1965، مصر) الألم داخل فضاء – كبرودة بلاط الحمام – حيث يلاحظان خصوصيته، رقته، و قوته.

الفنانة المصرية مها مأمون (*1972 و الفائزة بجائزة داك آرت للتصوير) تحوّل فوضى مدينتها الضخمة القاهرة إلى مناظر طبيعية هادئة و منعزلة، أفقية الإنسياب و مزهرة في عملها الفنّي كايرو سكيبس .

إن العمل الف ن "تران تران مدينة" لــ محمدو ندوي دوتس (* 1973 ،السنغال) عبارة عن فيلم كاريكاتوري يجسم الحيوية المفعمة لحي شعبي في دكار، الذي ينمو ثمّ يضمحل و يتحوّل إلى غبار.

الفنان الجنوب أفريقي ثاندو ماما (* 1977، الفائز بجائزة بلجين كوميونيتي ) في عرض الفيديو "نحن خائفون" يخبئ رجلاً وجهه في نهاية نفق مظلم، في نفس الوقت الذى تتكرر فيه أصوات مرتبكة قول "نحن خائفون".

خالد حافظ (* 1963 و الفائز بجائزة فرانكفوني) عمله الفني إسقاط للفيديو بعنوان "منطق إدلر"، عبارة عن مشهد مُعدّ مملوء بالكولاج، الأدوات، الإقتباسات، العنف، الألوان، و الصور.

الفائزه بـ "جائزة الرئيس" ، ميشيل ماجيما (* 1997، فرنسا/كونغو) ت سير سيراً عسكرياً في "اوي اوي" أمام مناظر تاريخية من دكتاتورية زائير، عندما روّج الرئيس موبوتو لأسطورة "أفريقيا الأصيلة".

عروض رسمية أخرى

ضمن المحافل الرسمية المتعددة لـ داك آرت ، أكثر ما كان يشدّ الإنتباه هو المعرض المُنصبّ على أفريقيا. قام المنسق ياكوبا كوناتي بوضع ثلاثة أعمال لنحّاتين من أجيال مختلفة داخل الـ متحف الوطني: كريستيان لاتييه (1925-1978، ساحل العاج)، جوزيف فرانسيس سومينيه (* 1951، الكمرون) و تافوما جوستا (* 1959، زمبابوي). يمثل هذا المعرض رؤية جديدة للفن الأفريقي المعاصر، أعمق و أكثر تأملاً: حيث روّج للنحت (الذي قل الإهتمام به كما يجب في السنوات الأخيرة)، و أفرد فنانين متميزين، كما أضفى بعداً تاريخيا.

قدم المنسّق هانز اورغيك اوبريست عمله " العالم " في فضاء مبنى قصر العدالة السابق، و هو مبنى مهجور لأن بنيانه غير مستقر. أوجد وسط الكراسي، الطاولات، الوثائق القديمة، و الغبار، مكانين منفصلين تماماً : غرفة سينما و غرفة تلفزيون، كلتيهما مفروشتان بسجاد و وسائد ملونه من تصميم الفنان ريركريت تيرافانيجا . و بواسطة تكنولوجيا الـ د في دي السهلة التحويل من مكان لآخر، قدّم العرض أفلام فيديو لفنانين عالميين معروفين، تُركز على العلاقة بين الفن و الفضاء المكاني.

الـ اوف

ذه السنة دعم بينالي دكار ما عدده 131 محفل الـ "اوف" لكن تعدّت الكثرة ضمان الجودة. كان الأكثر أهمية:
"3 x 3 "، عنوان المشاركة الرسمية للولايات المتحدة في داك آرت 2004
نظم الحدث صلاح حسن و شيريل فينلي و كان أكثر من حفل موازي، كان حدث ينافس داك آرت نفسه: كان له برنامج حافل، ميزانية ضخمة و جمهور من هواة الإقتناء المعروفين، نقاد فن، و منسقين عالميين. قُدم العرض على إنه المشاركة الرسمية للولايات المتحدة في البينالي الذي نادراً ما يقبل مشاركة دولة بعينها. "3 x 3" قدم ثلاثة أعمال ممولة جيداً و أُنشئت بعناية لتوائم الموقع بالضبط، كانت الأعمال لـ ديفيد هامونز، باميلا زي، ماريا ماجدلينا كامبوس بونوس.
ديفيد هامونز نظم يانصيب مجاني على زاوية شارع. كان لأسبوع واحد، يومياً عند الساعة الرابعة عصراً يُهنِئ ممثلون مبتهجون الفائز من على منصّة صفراء و حمراء للشركة التجارية " ماجي " بإهدائه خروفين. كان المقصود من هذا العمل هو إعطاء شيء للناس الذين عادة لا يأخذون شيء من الفن، و محاولة ترك منطق عالم الفن المتعارف عليه خلفاً، لكن انتهى به الأمر – ربما عن غير قصد – لمنطق السوق المعتاد: مع قلّة من الفائزين، و كثرة من الخاسرين متمثلة في ديناميكية راعي العمل، الشركة العالمية الكبرى ماجي نستله و أعمالها الخيرية.
باميلا زي قامت بأداء تمثيلي في مسرح سورانو و ركّبت عملها الصوتي "غبارفقط" في ميزون ديزونكلاف على جزيرة جوريه . "غبارفقط" يروي قصة أول رحلة سفر للفنانة وهي أفريقية-أمريكية إلى أفريقيا، يُعطي العمل صوتاً لأفكار بسيطة من خلال مناظر طبيعية مؤثرة و طنانة. ربما يكون الدهش البريء وتلك الرغبة الشديدة لتجسيد الأشياء التذكارية محسوس في عدم القدرة على إمتلاك المكان، و هذا مؤلم.
عرضت ماريا ماجدلينا كامبوس بونوس أكثر من عمل مثير للإهتمام: كان لها مكان عرض رائع و مركب بإتقان في مرك ز كاكاو آرت الجديد، و هو مبنى صناعي مُرمم بالكامل. كان جميل سماع حماس طلاب أكاديمية الفن الذين تعاونوا مع الفنانة.
جنت
مقدَم من قبل جمعية الفنانين مان-كينيين-كي . "جنت" أي حلم، هو معرض فن إنشائي في فناء. صُمم خط السير للجمهور داخل المعرض على شكل دائري و على طوله وضعت أعمال فنية من صنع أطفال الشارع: صور ملونه و بالأبيض و الأسود، إنشائيات صغيرة، و فيديوهات. يؤدي خط السير إلى مكان بالوسط مبطن بورق الشجر حيث يرقد طفل على سرير.
تستخدم جمعية مان-كينيين-كي الفن و تصميم المنصات لخلق شيء جميل، حول الشقاء و الألم و يشجع أيضا على الإبداع كوسيلة للتعبير.إن الفكرة رائعة و صحيح أن "جنت" هو أحد فعاليات داك آرت "اوف" الأكثر إثارة، إلا أنه لا يستطيع أن ينافس البراعة و الأناقة المذهلة لمعرض " أطفال الليل " المنسّق من قبل نفس المنظمة في 2000.

فوجيز ديل نورسته
تم تركيب معرض فنانين جزر الكناري المنظم من قبل اورلاندو بريتو خوينوريو في شقة، حيث من ضمن أشياء أخرى، قام خوزيه رويس بتغطية حائط بعوازل ذكرية متدلية، واحد لكل دولة في العالم.
حلقة نقاشية للمناطق الإبداعية الناشئة و المستقلة في القارة الأفريقية
منظم من قبل الشبكة الدولية آرت فاكتوريز و من قبل مركز فن كير ثيوسانيه المتعدد الوسائط.
الخلاصة

... و ريثما تحدثت اللجنة الدولية للإختيار والتحكيم عن مواضيع الفن، الجندرة، اهتمام الفنانين بخصوص المدينة و التوازنات العالمية، أهمية دعم التكنولوجية الحديثة، روعة المشاركة المصرية الجديدة... واصلت بقية دكار – كما في كل بينالي – نقاشها عن سوء التنظيم، قصور عدد الأعمال الفنية و الكاتلوجات، التغييرات الغير متوقعة في البرنامج، الشكوك بخصوص دورات داك آرت المستقبلية، الطريقة التي تم فيها اختيار الأعمال الفنية...

بالمناسبة:
هل تود أن تشارك في عرض بينالي دكار القادم؟ تقدم بطلب!
كل ما تحتاجه هو جواز سفر دولة أفريقية لكي تنضم لقائمة بينالي دكار. انتظر الدعوة الرسمية على www.dakart.org، أرسل طلبك، و كن فنان أفريقي معاصر. هل تحركت؟ إذاً ما زال بإمكانك أن تكون فنان من الديسبورة.

 

Iolanda Pensa

Freelance critic and author based in Milan, Italy. She has published amongst others in Flash Art, Tema Celeste, Nigrizia, Africa, Gulliver, Africa e Mediterraneo.

الترجمة من الانجليزية: وجدان المناعي

داك آرت 2004
10 مايو – 10 يونيو
دكار، السنغال

المنظم:
السكرتارية العامه لبينالي داك آرت

بينالي داكار

الأمانة العامة

19، شارع حسن 2
ص. ب. 3865 داكار
السنغال

 
نفس
Back to Top