شتات: فنانات عربيات من الديسبوره

آذار 2003

كما كتب صالح محمد حسن عن عنوان المعرض، تعني "شتات" في هذا السياق "التبدد" أو "التبعثر" و هذه هي الكلمة العربية للديسبوره. يقدم المنسق أربعة فنانات مجربات للديسبوره في بقاع مختلفة من العالم (انظر معلومات السير الذاتية). في رأيه، يعتبر أعمالهم ترجمة للفروق في الثقافات، و هذا وثيق الصلة بالواقع عندما نأخذ بعين الاعتبار الجدل القائم حول تزايد "ضبابية" الحدود الجغرافية و الثقافية التي ظهرت أثناء تبلور العولمة. توجد في صميم أعمالهم انعكاسات لهويات الشعوب العربية و أفراد الديسبوره العربية في الغرب. تتفحص الأعمال بصورة نقدية قضايا العنصرية، الهوية و الجندره ، التاريخ و النزاعات السياسية المعاصرة. كما إنها تتطرق إلى السؤال، ماذا يعني أن يكون المرء عربيا في ألمانيا، سويسرا، بريطانيا أو الولايات المتحدة الأمريكية.

الفنانات:

فاطمة شرفي:
من مواليد تونس 1955، تعيش في بيرن، سويسرا.
سوزان حيفونة:
من مواليد 1962 كطفلة لأبوين من ألمانيا- مصر، تعيش في ألمانيا.
إميلي جاسر:
فنانة فلسطينية، تعيش في نيويورك و فلسطين.
زينب سديرة:
من مواليد باريس 1963 كطفلة لأبوين جزائريين. تعيش في لندن.
المنسق:
صالح م. حسن
مولود في السودان. رئيس قسم تاريخ الفن و أستاذ للدراسات الأفريقية بجامعة كورنيل، إيثاكا/ نيويورك. محرر لـ نكا: مجلة دورية عن الفن الأفريقي المعاصر. من المشاريع التي نسقها: "آن باكينج يوروب" (فكّ أوروبا)، روتردام 2001، "اوثنتيك/ اكسنتريك" (أصيل/غريب: المفهومية في الفن الأفريقي المعاصر)، بينالي فينسيا 2001.
صالح م. حسن طور"شتات" بالتعاون مع زينب سديرة.

 

الترجمة من الانجليزية: وجدان المناعي

30 يناير – 23 مارس 2003
سي يو آرت جاليريز
جامعة كولورادو في بولدر، الولايات المتحدة الأمريكية

المنسق:
صلاح م. حسن

الفنانات:
فاطمة شرفي
سوزان حيفونة
إميلي جاسر
زينب سديرة

 
نفس
Back to Top